ليبيا – بحث رئيس مجلس الدولة خالد المشري أمس الاثنين مع وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي مخرجات لقاء باريس وملف الاستفتاء على الدستور والإعداد للانتخابات بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

المشري أكد بحسب بمكتبه الإعلامي على التزام مجلس الدولة بكل ما يتم الاتفاق عليه في الاجتماعات الدولية بداية باجتماع إيطاليا مروراً باجتماع الرباط وصولا لاجتماع باريس،مشيرا إلى تجهيز لجان مختصة لمتابعة هذه الاتفاقات.

واعرب  رئيس مجلس الدولة عن تطلعه إلى تعاون مجلس النواب لتحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية ورفع المعاناة عن الليبيين.

ومن جهته،أكد وزير الخارجية التونسي على الروابط الوثيقة بين البلدين وأن هذه الزيارة تأتي في إطار دعم بلاده لليبيا في كل المناسبات والظروف،مضيفاً أن سياسة تونس دائما هي تقديم الدعم دون التدخل السلبي في الشأن الداخلي لجيرانها.

الجهيناوي عرض المساعدة من قبل الخبراء والقانونيين التونسيين فيما يتعلق بالأمور القانونية للدستور وقانون الانتخابات بعد التجربة الانتخابية الناجحة التي مرت بها تونس.

المرصد – متابعات