بن شرادة: إتفاق باريس هو المخرج الوحيد لإنهاء كافة الأجسام المشوهة في ليبيا

 ليبيا – أكد عضو مجلس الدولة سعد بن شرداة على ضرورة إلتزام الأطراف التي اجتمعت في فرنسا بإعلان باريس لأنه المخرج الوحيد الآن لإخراج جميع الأجسام المشوهة من المشهد في ليبيا.

بن شرداة إعتبر خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “نافذة على وطن” الذي يذاع على قناة “ليبيا الوطن” أمس الثلاثاء وتابعتها صحيفة المرصد أن الإنتقال للإنتخابات وتوحيد مؤسسات الدولة في ظل الإنتخابات البرلمانية والرئاسية هو الحل الوحيد والأقرب.

وقال إن مجلسي الدولة والنواب منذ عام 2015 لم يتمكنوا من التوصل إلى أي إتفاق مشترك، مطالباً جميع الأجسام الموجودة والمنقسمة والمتشرذمة بالسير لهذا الاتفاق الذي نص على إنتقال الدولة لإنتخابات عامة رئاسية وبرلمانية قادرة على توحيد الدولة.

وأبدى عضو مجلس الدولة أسفه من عدم إلتزام الأطراف بالإتفاق السياسي خاصة الطرف المناط به وهو البرلمان، كاشفاً عن سعي مجلس الدولة لتشكيل لجان بخصوص وضع قانون انتخاب،

بن شرادة أوضح أنه على مجلس النواب والدولة وضع قانون انتخابات وتضمين الإتفاق السياسي من قبل البرلمان وتعديل الإعلان الدستوري لكي تكون الإنتخابات على أسس دستورية، معرباً عن تمنيه بأن يتم الإستفتاء على الدستور والإنتقال لمرحلة دائمة.

وأضاف:” هناك معارضة على الدستور وخاصة من المنطقة الشرقية فارتضينا أن ننتقل فقط لإنتخابات وهذا يعني بأنه لا مناص من المرحلة الإنتقالية الرابعة، نحن حجبنا على حكومة وحدة وطنية 3 سنوات لذلك لايمكن الوصول لحكومة وحدة وطنية في هذه اللحظة”

عضو مجلس الدولة شدد على أهمية أن يتحمل الجسميين (مجلسي النواب والدولة) المسؤولية التاريخية والمباشرة في الخطوات الحقيقية كالسعي لوضع قانون الإنتخابات وتعديل الإعلان الدستوري، لافتاً إلى أن البلاد أمام الإنتقال لمرحلتين إما مرحلة انتقالية رابعة أو مرحلة دائمة.