موسكو – يخوض عمال بناء في روسيا سباقاً مع الوقت لضمان جاهزية أحد أكبر ملاعب الدولة للانطلاق الكبير لبطولة كأس العالم 2018 التي تنطلق الخميس.

وتزداد التكهنات بشأن جاهزية ملعب سان بطرسبرغ الذي تكلف أكثر من 750 مليون جنيه إسترليني لاستضافة أولى المباريات على أرضه بين المغرب وإيران الجمعة، وذلك بسبب التأخير في الانتهاء منه والجدل حوله.

وتظهر صور التقطتها “ميل أونلاين” استمرار العمل حتى الثلاثاء في الملعب الأمر الذي يثير المخاوف من ظهور أي مشكلات مع انطلاق المونديال.

وأشارت  صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أن المسؤولين الروس “مرتبكون بسبب التأخر الذي استمر 9 سنوات لاستكمال تجهيز الملعب”.

يذكر أن الملعب يضم 67 ألف مقعد وكان من المقرر أن يكون مجهزاً لاستضافة أولى مباراته في عام 2008، لكنه استضاف أول مباراة له عام 2017 وهو الملعب الجديد لنادي زينيت سان بطرسبرغ المحلي.

ولا يعرف تحديداً السبب وراء تأخير تجهيز الملعب فبينما يقول البعض أن شح السيولة النقدية كانت سببا لتوقف تمويل المشروع لبعض الوقت يقول آخرون إن الملعب تتضرر بفعل فيضانات ورياح قوية، مما أدى إلى توقف العمل به لفترة من الوقت.

المصدر سكاي نيوز عربية.

NO COMMENTS