ليبيا – ناقش وزير تعليم الوفاق عثمان عبد الجليل ، الأثنين ، مع رؤساء الجامعات العامة جملة من الموضوعات المتعلقة بآليات تنظيم الإيفاد للدراسة بالداخل والخارج.

الاجتماع تناول بحسب المكتب الإعلامي للوزارة آلية تفعيل اللجنة العليا للإيفاد بالإضافة إلى التباحث حول قرار الوزارة رقم “63” لسنة 2018 بشأن شروط قرارات الإيفاد للدراسة العليا بالخارج والمعايير التي تم اعتماد قائمة التخصصات”300 جامعة”على أساسها.

اللقاء ضم مدير إدارة الملحقيات وشؤون الموفدين والأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ومدير إدارة الدراسات العليا.

واتفق المجتمعون على ضرورة إعطاء الأولوية القصوى في الإيفاد لأعضاء هيئة التدريس المتحصلين على درجة الماجستير من المؤسسات الأكاديمية بالداخل فالمعيدين والأوائل ثم المتحصلين على قبول من الجامعات المعتمدة لدى الوزارة،مؤكدين على ضرورة حصول الفئات الأولى الثلات على قبول من الجامعات المعتمدة”300 جامعة”.

وأكد وزير التعليم على ضرورة إحالة القوائم الخاصة بأسماء الطلبة الأوائل وأعضاء هيئة التدريس المتحصلين على درجة الماجستير بالداخل إلى الوزارة في موعد أقصاه 30 يوما من تاريخ هذا الاجتماع.

عبد الجليل أشار إلى وجود تجاوزات سابقة وصفها بالصارخة للوائح المنظمة للإيفاد للدراسة بالخارج على مختلف الأصعدة سواء كان في معدل التقدير أو العمر بالنسبة للطالب الموفد.

وحول الإجازة العلمية لأعضاء هيئة التدريس، أوضح الوزير بأن الهدف منها هو تحديث وتقوية معلومات عضو هيئة التدريس وتمكينه من مواكبة التطور العلمي في مجال تخصصه،مرجعا عدم تواصل أعضاء هيئة التدريس في تحديث معلوماتهم إلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن.

وطالب وزير التعليم بضرورة حصر وتصنيف جميع الطلبة المتعثرين في الدراسة على مستوى كافة الجامعة العامة،مشدداً على ضرورة تمكين عمداء الكليات ووكلاء الشؤون العلمية الذين تم اختيارهم من خلال المفاضلة التي قامت بها الوزارة لتولي بعض المناصب القيادية في الجامعات من مهامهم.

وزير التعليم لفت إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار غرس مبدأ تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة الاجتماعية داخل وزارة التعليم والجهات التابعة لها.

المرصد – متابعات

NO COMMENTS