ابوظبي – اكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الخميس إن انطلاق عمليات تحرير ميناء الحديدة ستفتح الطريق أمام عملية سياسية ناجحة تؤدي لإحلال السلام في اليمن.

وأشار قرقاش في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية بمناسبة بدء عمليات تحرير ميناء الحديدة استجابة لطلب الحكومة الشرعية اليمنية أن الحوثيين مجرد ميليشيا تمثل مجموعة صغيرة من الشعب اليمني.

وأوضح “قام الحوثيون بالانقلاب على الحكومة الدستورية الشرعية وقهر الشعب وتدمير البلاد وفوتوا العديد من الفرص التي أتيحت خلال السنوات الثلاث الماضية لإشراكهم في محادثات جادة للسلام في الوقت الذي تدهور فيه الوضع الإنساني على الأرض”.

وأشار الوزير الإماراتي إلى أن التهديدات الأمنية التي يشكلها الحوثيون لا تستهدف الشعب اليمني فقط وإنما كذلك الدول المجاورة وبأن ميليشيا الحوثي قامت بنهب الأموال وسرقة المساعدات الإنسانية الحيوية التي تصل إلى اليمن عبر ميناء الحديدة، واستغلوا مواقعهم على الساحل الغربي لليمن لتهديد حركة الملاحة العالمية.

وأضاف أن الحوثيين يواصلون تماديهم في تحدي قرارات مجلس الأمن الدولي ورغبة الشعب اليمني في قيام حكومة دستورية وإذا واصلوا سيطرتهم على الحديدة، واستغلال العائدات التي ترد من خلالها نظرا لموقعها الاستراتيجي فإن الحرب ستستمر لفترة طويلة وكذلك معاناة الشعب اليمني، لهذا يجب وضع حد لذلك.

وبيّن أنه لكي تنجح الخطة السياسية التي تقودها الأمم المتحدة يجب أن يتغير الوضع على الأرض وحرمان الحوثيين من سيطرتهم على ميناء الحديدة بناء على طلب من الحكومة اليمنية الشرعية واستجابة أيضا للنداءات التي يطلقها سكان الحديدة من أجل نيل حريتهم من حكم الحوثيين.