ليبيا – تصدر مدير مكتب الاعلام بوزارة الدفاع الوطني بحكومة الوفاق ، أسامة الجارد ، العمل الاعلامي المتزامن مع هجوم قوات ابراهيم جضران على منطقة الهلال النفطي منذ صباح اليوم حيث رافق القوة المهاجمة والتي تمركزت فى بعض المرافق النفطية بالمنطقة .

اسامة الجارد

ويشغل الجارح مهام مسؤول الاعلام فى قوات حرس المنشآت النفطية السابقة التي كان يقودها جضران قبل ان ينتقل الى طرابلس ويشغل مهام المسؤول الاعلامي مع العقيد المهدي البرغثي فى وزارة الدفاع وعمل قبل ذلك كمراسل لبوابة الوسط الاخبارية بالمنطقة الوسطى .

وفى ذات السياق ، سرّب الجارد بياناً يحمل اسم المجلس الاجتماعي لقبيلة المغاربة وعممه على بعض وسائل الاعلام التي انجرت الى نشره فى الوقت الذي لم يعرف فيه ان للقبيلة مجلساً بهذا الاسم على الإطلاق فيما نفى عدد من قياداتها ومشائخها علمهم بوجود هذا المجلس من الأساس مؤكدين ان البيان مزور ومنسوب لكيان وهمي .

وتضمن البيان الذي تداولته عدة صفحات عدة مطالبات غير مألوفة لدى القبائل حيث تضمن بعضها توجيهات عسكرية بشأن عدم جدوى استخدام الطيران وخطورته فى ذات الوقت الامر الذي يوحي بأن قوات جضران هي المسؤولة عن تسريب البيان المزور بما يعكس خشيتها من الاستهداف جواً .

وبالبحث عن مصدر البيان ، فقد اتضح بأن مصدره هو عبارة عن صفحة فيسبوك ممولة تم افتتاحها قبل شهر باسم المجلس الاجتماعي لقبائل المغاربة دون ان تنشر اسماء او اعضاء هذا المجلس او مكان عمله او تاريخ وبيان تأسيسه او الجهة التي أسسته بما يؤكد بأنه كيان لاوجود له ويهدف من اطلقه الى خلط الاوراق به واضفاء الشرعية على القوات المهاجمة .

كما أولت وسائل اعلام موالية لتيار الاسلام السياسي مساحة لهذا البيان ولما جاء فيه من نقاط توحي بأن موقف القبيلة بات موحداً فى دعم جضران فى الوقت الذي ثبت فيه بأن البيان مزور تماماً وبعيد عن الدقة .

المرصد – متابعات