الولايات المتحدة – تواجه ولاية كولورادو الأميركية حرائق مستعرة في أجزاء من غاباتها التي أصابها الجفاف مع إجلاء المئات من سكانها في وقت يجتاح الغرب الأميركي موجة من الظروف الجوية المساعدة على احتدام الحرائق.

ويأتى نشاط الحرائق والذي أطلق عليه اسم (حريق الربيع) على نحو 24 ألف فدان بين مدينتي فورت غارلاند ولا فيتا في جنوب كولورادو.

وفي هذا الصدد قال المتحدث الرسمي باسم مركز روكي ماونتن للتنسيق، لاري هلميريك،” إن 8 طائرات شحن و5 طائرات هليكوبتر أسقطت ماء ومواد لإخماد الحرائق الجمعة.”

ومن جانبه أوضحت المتحدثة باسم مقاطعة كوستيللا ليندا سميث،  حيث يستعر الحريق إنه أتى على عدد من المباني وإن سكان حوالي 350 منزلا بالمنطقة تلقوا أوامر بالإخلاء، مضيفة أنه لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات.

الى جانب ذلك أصدرت إدارة الأرصاد الوطنية تحذيرات عدة وقالت إن الرياح العاصفة وانخفاض الرطوبة ودرجات الحرارة العالية أججت الحرائق ويمكن أن تشعل حرائق جديدة في الغرب الأميركي.

وقال مسؤولون عن مكافحة الحرائق إن أكبر حريق في الولاية والذي أتى على نحو 42 ألف فدان في الركن الجنوبي الغربي من الولاية منذ اشتعاله في الأول من يونيو، تم احتواؤه بنسبة 37 بالمئة.

وأفاد مركز روكي ماونتن، بأن حريقاً آخر على مساحة 250 فدانا مازال يستعر في منطقة ويستون باس بغابة بايك العامة.

وذكر موقع “إنسي ويب”، وهو موقع خاص بالحرائق تابع للحكومة الاتحادية إن حريق شو غارلوف الذي اجتاح 845 فدانا واشتعل بسبب البرق، ما زال يستعر في منطقة نائية من غابة روزفلت أند أراباهو العامة.

المصدر سكاي نيوز عربية.