الجيش الإيراني .. يحذر سفينة أمريكية تحمل "الكيميائي" إلى المنطقة

طهران – أعلن الجيش الإيراني عن رسو سفينة أمريكية تحمل مواد كيميائية عند سواحل “إحدى دول الخليج”، محذراً من التداعيات المحتملة لذلك.

وفي هذا الصدد أكد مساعد الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية للشؤون الثقافية والإعلام العسكري العميد أبو الفضل شكرجي أن سفينة “Ray Cap” دخلت المنطقة مؤخرا برفقة مدمرة أمريكية.

ونوه إلى أنها تحظى بسمعة سيئة إذ كانت قد زارت في السابق بعض المناطق مثل سوريا والعراق، حيث اتخذت القوات الأمريكية إجراءات عسكرية تحت ذريعة استخدام بعض الجهات السلاح الكيميائي.

و شدد المسؤول على أن الجيش الإيراني يملك معلومات دقيقة عن خصائص السفينة، ومنها عدد الملاحين العاملين على متنها وماهية المواد الكيمياوية التي تحملها، متعهدا في المستقبل بنشر تفاصيل وأهداف تواجد السفينة في المنطقة.

وذكر شكرجي أن السفينة تحمل مواد كيميائية بهدف نقلها إلى مناطق في العراق وسوريا، متهماً الولايات المتحدة باللجوء إلى “أساليب خطيرة للحفاظ على تواجدها في العراق من اجل تبرير حضورها غير المشروع في المنطقة”.

وأوضح إلى أن واشنطن وحلفاءها ضمن إطار هذه الاستراتيجية نشروا مزاعم لم تثبت أبداً عن شن الجيش السوري هجوما كيميائيا على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية أوائل أبريل الماضي.

معتبرا أن وصول السفينة إلى المنطقة يشكل أدلة على وقوف الولايات المتحدة وراء حالات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا والعراق.

وأكد موقع MarineTraffic المختص بمتابعة الملاحة في العالم أن السفينة المذكورة رست عند سواحل البحرين وزارت قبل يومين ميناء الشعيبة في الكويت.

المصدر روسيا اليوم.