بنغلادش – وصل الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الإثنين إلى مخيمات كوكس بازار في بنغلاديش لزيارة اللاجئين الروهنغيا الذين فرّوا من بطش المليشيات البوذية والجيش بميانمار.

حيث نشر غوتيريش اليوم تغريديتن على تويتر مرفقتين بصور له إلى جانب مسؤولين بنغال تظهر زيارتهم لمخيمات الروهنغيا في بنغلاديش.

وقال غوتيريش في التغريدة: “في كوكس بازار بنغلاديش، سمعت لتوي شهادات لا يمكن تصورها عن حوادث القتل والاغتصاب، من اللاجئين الروهنغيا، الذين فروا من ميانمار هم يريدون عدالة وعودة آمنة لأوطانهم”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” سلامة اللاجئين الروهنغيا خلال هذا الموسم من الرياح الموسمية تشكل أولوية قصوى. هناك 200 ألف شخص بحاجة لنقلهم إلى مكان آخر. لن نسمح للرياح الموسمية بأن تقضي على آمال اللاجئين الروهنغيا الذين قابلتهم اليوم في بنغلاديش”.

يذكر أن أمس الأحد وصل “غوتيريش” ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، إلى العاصمة البنغالية دكا من أجل “تمهيد الطريق أمام تعزيز الحوار مع حكومة بنغلاديش حول خطة متوسطة الأجل لحل أوضاع اللاجئين الروهنغيا”.

وفي ذات السياق طالب الأمين العام خلال لقاء جمعه ورئيس البنك الدولي برئيسة وزراء بنغلاديش شيخة حصينة واجد، بممارسة المزيد من الضغط على ميانمار لحل أزمة الروهنغيا.

تجدر الإشارة منذ 25 أغسطس/آب 2017 أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة قمع جديدة ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في أراكان، غربي البلاد.

وجراء موجة القمع التي وصفتها الأمم المتحدة بأنها “تطهير عرقي” فر نحو 700 ألف من مسلمي الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلادش، 60 بالمائة منهم أطفال حسب معطيات الأمم المتحدة.

يُشار إلى أن موجة القمع تسببت في مقتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا خلال الفترة ما بين 25 أغسطس/آب و24 سبتمبر/أيلول 2017، وفق منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية.

المصدر وكالة الأناضول.