لندن – أكد باحثون أن مستوى فيتامين “د” في دم المرأة لا علاقة له بخطر إصابتها بارتفاع ضغط الدم أو التسمم أثناء حملها.

حيث تعاني الحوامل بصورة معتادة من انخفاض  مستويات فيتامين “د” وهو ما تفترض بعض الدراسات أنه ربما يزيد خطر إصابتهن بتسمم الحمل.

وأشارت بعض الدراسات إلى أن مكملات فيتامين “د” ربما تحمي من ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل، بينما أفادت دراسات أخرى بأن المكملات لم تمنع الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

ولمزيد من البحث أجرت ماريا مانجوس من جامعة بريستول في المملكة المتحدة وزملاؤها تحليلا وراثيا لتحديد ما إذا كان للتغيرات الجينية المرتبطة بإنتاج فيتامين “د” والتمثيل الغذائي تأثير على خطر الإصابة بـ “تسمم الحمل” أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

ووفقاً لتقرير منشور في دورية “بي. إم. جي” على الإنترنت درس الفريق 7389 امرأة أصيبت 751 منهن بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل و135 بتسمم الحمل ضمن دراستين أوروبيتين كبيرتين.

وعلاوة على ذلك فحص الفريق عينتين إضافيتين لتحليل وراثي شمل 3388 مصابة بتسمم الحمل.

ونوهت نتائج التحليل الوراثي عدم وجود دليل يدعم العلاقة السببية بين مستويات فيتامين “د” وخطر الإصابة سواء بتسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

وقالت مانجوس: “قيمنا فقط خطر ارتفاع ضغط الدم أو التسمم أثناء الحمل لذا لا يمكننا استبعاد أن مكملات فيتامين “د” ربما تكون مفيدة فيما يتعلق بنتائج أخرى مرتبطة بالحمل”.

من جانبها نوهت عفت عباسي هوسكينز أستاذة طب النساء والتوليد في جامعة نيويورك إلى أنه “كانت هناك دراسات سابقة افترضت أن انخفاض مستويات فيتامين د أثناء الحمل مرتبط بزيادة احتمالات ارتفاع ضغط الدم لكن دراسات سابقة أيضا أظهرت أن مكملات فيتامين د بالنسبة للمرأة الحامل لم تمنع إصابتها بارتفاع ضغط الدم”.

المصدر العربية.نت