قلق وحيرة يخيّمان .. على الانتخابات العامة في المكسيك !

مكسيكو – أدلى الناخبون في المكسيك بأصواتهم أمس الأحد في انتخابات عامّة تجري على وقع الغضب العميق جراء تفشي الفساد والعنف ويبدو المرشح اليساري المناهض للمؤسسات التقليدية أندريس مانويل لوبيز أبرادور الأوفر حظا للفوز فيها.

حيث استغل السياسي الملقب بـ”أملو” الذي يتصدر استطلاعات الرأي بأكثر من 20 نقطة، غضب الناخبين من سلسلة تكاد لا تنتهي من فضائح الفساد والعنف المروع الذي أدى إلى عدد قياسي من عمليات القتل بلغ 25 ألفا العام الماضي، واتهم عصابات تجارة المخدرات النافذة المنتشرة في البلاد بالتسبب في حمام دم.

وكان لوبيز أبرادور الأول في الطابور للإدلاء بصوته في مركز اقتراع في حي تلالبان، في العاصمة مكسيكو حيث وصف الانتخابات بأنها “تاريخية” وقال لمئات الصحافيين الذين احتشدوا عند المدخل: “نحن نمثل إمكانية التغيير الحقيقي والتحول”، منوهاً: “سيقرر الناس بين استمرار (الوضع على حاله) أو تغيير حقيقي (…)، سنحقق تحولاً مسالما من دون عنف سيكون هناك تحول عميق ومنظم في الوقت ذاته، كوننا سنقضي على الفساد المشكلة الحقيقية التي تواجه المكسيك”.

كما ملّ الكثير من الناخبين من الحزبين اللذين حكما المكسيك على مدى نحو قرن: “الحزب الثوري المؤسساتي” و”حزب العمل الوطني” ويصف لوبيز أبرادور (64 عاما) الحزبين بأنهما جزء من «مافيا السلطة»، وهي رسالة لقيت أصداء لدى الكثير من الناس، حتى ولو أن المرشح الذي كان يشغل منصب حاكم العاصمة مكسيكو بدا غامضا بشأن شكل التغيير الذي يعد به.
ورجحت استطلاعات معهد «اوراكيولوس» حصول لوبيز أبرادور على 48.1 في المائة من الأصوات، يليه رئيس الكونغرس سابقا ريكاردو أنايا من حزب العمل الوطني (26.1 في المائة)، ومن ثم مرشح الحزب الثوري المؤسساتي خوسيه أنطونيو ميادي (20.8 في المائة)، وخمسة في المائة للمرشح المستقل خيمه رودريغيز.
ويبدو تحالف لوبيز أبرادور الذي يقوده حزبه «مورينا» قريبا من الحصول على الأغلبية في الكونغرس، وأن يفوز بستة مناصب حكام محليين من تسعة يجري التصويت عليها.

وسيشكل ذلك منعطفا رئيسيا في الساحة السياسية المكسيكية، وانقلابا للحزب الذي تشكل قبل ستة أعوام فقط.
ووصف مدير معهد المكسيك في “مركز وودرو ولسون الدولي” في واشنطن، دونكان وود، الانتخابات بأنها “تاريخية”.

وتابع  “لدينا (مرشح) قومي اقتصادي يساري بشكل واضح ينتمي إلى حزب جديد لم يكن موجودا حتى في الانتخابات (الوطنية) الأخيرة، بإمكانه الوصول إلى السلطة ليس فقط في الرئاسة، بل في الكونغرس كذلك».
وأضاف: «نحن أمام تحول في السياسة المكسيكية”.

كما ودخل لوبيز أبرادور في سجال مع أوساط الأعمال في المكسيك، محذراً بعض المنتقدين من أنه قد يتبع سياسات اشتراكية على النمط الفنزويلي، وهو ما قد يدمر ثاني أكبر قوة اقتصادية في أميركا اللاتينية،  وفي مسعى لتهدئة المخاوف، عيّن فريقا من المستشارين ممن يراعون الاعتبارات السوقية وتراجع عن أبرز اقتراحاته المثيرة للجدل، بما فيها إلغاء الإصلاح في مجال الطاقة الذي أدخله الرئيس المنتهية ولايته إنريكي بينيا نييتو، من خلال خصخصة قطاع النفط.

يذكر يواجه الرئيس المكسيكي المقبل لائحة طويلة من التحديات، بينها تراجع الاقتصاد والعلاقة الشائكة مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي حولت سياساته المضرة بالتجارة الدولية والمناهضة للهجرة العلاقات الدبلوماسية مع أبرز شريك تجاري للمكسيك إلى حقل ألغام.

وإلى جانب انتخاب رئيسهم للسنوات الست المقبلة، سيختار الناخبون المكسيكيون البالغ عددهم 88 مليونا، أعضاء مجلسي النواب (وعددهم 500) والشيوخ (128)، إلى جانب عدد من المسؤولين المحليين وعلى صعيد الولايات. ويتوقع أن تصدر النتائج الرسمية الأولية فجر اليوم.

وفي الإجمال تجري الانتخابات التي تعد الأكبر في تاريخ المكسيك لملء 18 ألف منصب وتعد الانتخابات الأعنف كذلك، بعدما شهدت اغتيال 145 سياسياً منذ بدء تسجيل المرشحين في سبتمبر (أيلول) بحسب مركز الدراسات “ايتيليكت”.

المصدر الشرق الأوسط الدولية.