إسرائيل : تسن قانوناً لمعاقبة السلطة الفلسطينية .. إثر دفعها رواتب للأسرى

تل أبيب – سنت إسرائيل قانوناً أمس الاثنين لمعاقبة السلطة الفلسطينية مالياً بسبب دفعها رواتب للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وأسرهم وأسر الذين قتلتهم القوات الإسرائيلية.

حيث جاء التصويت في الكنيست الذي يضم 120 مقعدا بواقع 87 مقابل 15 لصالح التشريع الذي يأمر بحجز جزء من نحو 130 مليون دولار هي حجم عائدات الضرائب التي تحصلها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين كل شهر بموجب اتفاقات السلام الانتقالية.

وفي هذا الشأن طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفلسطينيين مرارا بالتوقف عن دفع هذه الرواتب.

ومن جانبه كتب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان على تويتر بعد التصويت قائلاً “لقد تعهدنا بوقف الرواتب للإرهابيين وأوفينا بوعدنا انتهى الأمر كل شيقل سيدفعه (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن للإرهابيين والقتلة سيخصم تلقائيا من ميزانية السلطة الفلسطينية”.

وتقول إسرائيل إن المدفوعات مكافأة على ما يقوم به الأسرى من أفعال ضدها وتشجيع عليها لكن الفلسطينيين فيقولون إنها تستهدف إعانتهم وأسرهم. ويعتبر الفلسطينيون الأسرى أبطالا وطنيين.

وأشار المسؤولون الفلسطينيون إلى أن رواتب الأسرى الذين يقضون أحكاما طويلة أكبر من التي يحصل عليها أصحاب الأحكام الأقصر أما إسرائيل فتقول إنها حافز لشن المزيد من الهجمات.

وأفاد المسؤولون الفلسطينيون بأن نحو 6500 فلسطيني محتجزون حاليا في السجون الإسرائيلية وكثير من هؤلاء مدان بشن هجمات على إسرائيل أو التخطيط لها.

وعلى صعيد متصل ندد المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله بالتحرك الإسرائيلي يوسف المحمود قائلاً إن الأموال تخص الفلسطينيين وليس لإسرائيل الحق في احتجازها وإنها تنتهك بذلك الاتفاقات الموقعة.

ولفت إلى أن “هذه اموال الشعب الفلسطيني وهذا تشريع لنهب وسرقة هذه الأموال. الأسرى والشهداء رموز للحرية لا يجوز المساس بها. هذا مرفوض (خصم الاموال) هناك اتفاقيات تحكم تحويل هذه الاموال وسلطات الاحتلال ترتكب مخالفة بتجاوز هذه الاتفاقيات”.

المصدر رويترز.