الحوثيون يكثفون "التفخيخ" في الحديدة .. وابتزاز العائلات الفقيرة !

صنعاء – كثفت ميليشيات الحوثي الإيرانية من عمليات تفخيخ الأحياء السكنية في مدينة الحديدة اليمنية المكتظة بالسكان بالتزامن مع ابتزاز الأهالي من خلال أطفالهم بهدف الزج بهم في أتون المعارك.

وأفاد السكان في مدينة الحديدة إلى أن الحوثيين يقومون بتخزين الأسلحة المختلفة داخل المباني في الأحياء السكنية التي تقهقروا إليها مؤخرا بعد سلسة هزائم أمام القوات المشتركة المدعومة من قوات التحالف العربي.

وسرع المتمردون الحوثيون من عمليات حفر الخنادق داخل الأحياء السكنية والتمترس فيها متخذين من المدنيين دروعا بشرية، إذ منعت الميليشيات سكان المدينة الواقعة غربي اليمن من مغادرة أحيائهم.

وعلى صعيد متل أشارت مصادر يمنية اليوم الثلاثاء إلى أن الميليشيات الموالية لإيران جلبت الكثير من الأسلحة من صنعاء، وأدخلتها إلى الحديدة ليلاً وخزنتها في مبان سكنية داخل أحياء المدينة.

وبحسب المصادر فقد استحدثت الميليشيات معامل لصناعة الألغام والمتفجرات داخل الأحياء السكنية، حيث يقع أحد هذه المعامل خلف المستشفى العسكري بالمدينة.

وفي انتهاك آخر، تقوم جماعة الحوثي بابتزاز العائلات الفقيرة بالحديدة من خلال الطلب منهم تسليم أطفالهم للقتال في صفوفها، مقابل تسليم هذه العائلات مواد إغاثة.

وأكدت المصادر أن مشرفي الحوثي يهددون السكان الراغبين في النزوح من المدينة بتعرض منازلهم للسرقة والنهب، في محاولة لإجبارهم على البقاء وتحويلهم إلى دروع بشرية.

وناشدت منظمات حقوقية وناشطون في الحديدة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية، بالتدخل من أجل إنقاذ المدنيين من انتهاكات ميليشيات الحوثي الإيرانية.

 

المصدر سكاي نيوز عربية.