باريس – تشارك المملكة العربية السعودية بمجموعةٍ من الأفلام الروائية والوثائقية في مهرجان السينما العربية في معهد العالم العربي بباريس.

وفي هذا الجانب قال، رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للثقافة والفنون الدكتور عمر عبد العزيز السيف إن الأفلام من إنتاج الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون التي ارتبطت باتفاقيات عدة مع بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي لتطوير صناعة السينما في المملكة.

وأشار إلى أن “صورة السعودي مازالت سلبية في نظر البعض ونحن من خلال الحوار وعرض آخر إنتاجنا السينمائي نحاول أن نظهر الحقيقة واليوم نحن ننجح في بلد الثقافة ومنبعها باريس النور والثقافة وسنستمر في هذه المشاركات والحوار حتى تصبح صناعة السينما بمستوى ممتاز ونعمل بشكل متصاعد ووطني”.

ومن الأفلام الروائية المشاركة في المسابقة “لسان” لمحمد السلمان، و”حلاوة” لهناء الفاسي، و”الخوف صوتيا” لمها الساعاتي وفيلم “ثوب العرس ” الذي يروي قصةَ خيَّاطةِ الحي التي تخشى الخُرافةَ القديمة: إذا خاطت ثوبَ عرسها ستموتُ حتما، والفيلم من إخراج محمد سلمان.

فيما يعرض المهرجان اثني عشر فيلماً تسجيليا وقصيراً منها فيلم العاطور للمخرج حسين المطلق.. يُعالجُ بأسلوبٍ كوميدي معاناةَ الأشخاص من البدانة .. كما يعرضُ فيلم آخر هو الكط للمخرج ِ السعودي فيصل العتيبي.. يتحدثُ عن تزيينِ واجهاتِ البيوتِ التراثية في الأحساء.

هذا التطورٌ اللافتٌ في مستوى التقنياتِ السينمائية بعد عودةِ بعض المخرجين السعوديين من الخارج وبفضلِ البيئةِ المناسبة لصناعة الأفلام في السعودية، من المتوقع أن تنجز الجمعية السعودية للثقافة والفنون أفلاما جديدة ذات جمالية عالية المستوى تستطيع أن تنافس في المهرجانات الدولية.

المصدر العربية.نت