الحكومة السورية : توسع نطاق هجومها لاستعادة الجنوب الغربي ليشمل جيبا للدولة الإسلامية

دمشق – أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الحكومة السورية وسعت اليوم الأربعاء نطاق هجومها لاستعادة الجنوب الغربي ليشمل جيبا يسيطر عليه مقاتلون على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية فيما قصفت طائرات حربية روسية المنطقة

حيث استهدف القصف منطقة حوض اليرموك التي تقع على الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل ويسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية.

ويسعى الرئيس بشار الأسد إلى استعادة السيطرة على الركن الجنوبي الغربي من سوريا بأكمله في هجوم بدأ الشهر الماضي ونجح حتى الآن في انتزاع مناطق من مقاتلي المعارضة الذين يحاربون تحت لواء الجيش السوري الحر.

وقال المرصد، ومقره بريطانيا إن الضربات الجوية اليوم الأربعاء تمثل أول هجمات روسية على منطقة حوض اليرموك خلال الحرب. وأضاف أن مقاتلي الجيش السوري الحر يحاربون المتشددين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية في الوقت نفسه، متابعاً أن طائرات هليكوبتر حكومية أسقطت براميل متفجرة على المنطقة أيضا.

وانتزع الأسد السيطرة على مناطق في محافظة درعا التي تقع في جنوب غرب سوريا من قبضة مقاتلي الجيش السوري الحر وبينهم كثيرون اضطروا لقبول اتفاقات استسلام بعد وساطة ضباط روس، وأبلغت الولايات المتحدة مقاتلي الجيش السوري الحر في الجنوب مع بداية الهجوم ألا يتوقعوا منها التدخل وذلك رغم أنها كانت في يوم ما تمدهم بالسلاح.

يذكر أن  الحكومة السورية انتزعت هذا الأسبوع قطاعا حدوديا استراتيجيا من أيدي مقاتلي الجيش السوري الحر في محافظة درعا مما حرمهم من الوصول إلى الحدود الأردنية التي كانت في يوم من الأيام شريان حياة للمعارضة.

وينتظر مقاتلو المعارضة المتحصنون في جيب محاصر بمدينة درعا سماع رد الروس على مطالب قدموها خلال اجتماع يوم الثلاثاء ومن بينها العبور الآمن لمن يرغبون في المغادرة إلى مناطق في الشمال خاضعة لسيطرة المعارضة.

وقال مسؤول بالمعارضة في رسالة صوتية أرسلت إلى مقاتلي المعارضة في درعا وسمعتها رويترز إن الروس أخبروا وسطاء المعارضة خلال الاجتماع بأنهم سيناقشون الاقتراحات مع دمشق.

كان مقاتلو المعارضة قد طلبوا من الروس وقف أي تقدم جديد للقوات الحكومية باتجاه جيبهم المحاصر في مدينة درعا التي شهدت في عام 2011 أول احتجاجات كبيرة مناهضة للأسد مما أوقد فيما بعد شرارة الحرب الأهلية.

وبدعم من روسيا وإيران استعاد الأسد معظم سوريا من مقاتلي المعارضة ومتشددي تنظيم الدولة الإسلامية لكن الشمال وجزءا من شرق سوريا ما زالا خارج سيطرته.

 

المصدر رويترز.