ليبيا – أكدت المغرب على ضرورة التمسك بكل القرارات التي توافق حولها المجتمع الدولي بشأن الأزمة الليبية بما فيها التمسك بروح اتفاق الصخيرات الذي ما زال المرجع الوحيد لبناء صرح مؤسسات ديمقراطية قادرة على رفع التحديات التي تواجهها ليبيا.

سفير المغرب في إيطاليا حسن أبو أيوب أشار بحسب صحيفة “الشرق الاوسط” اللندنية خلال إجتماع تشاوري حضره مسؤولون مغاربة نظمته وزارة الخارجية الإيطالية أول من أمس في روما حول الوضع بليبيا ، أن الوفد المغربي أكد على أهمية التشبث بالوحدة الليبية وضرورة فسح المجال للشعب الليبي عبر المؤسسات التي تمثله لاتخاذ قرارات تتناسب مع مصالحه.

ونقل أبو أيوب تشديد الوفد المغربي على ضرورة مواكبة المسلسل السياسي الذي سيفضي إلى تنظيم انتخابات تشريعية أو رئاسية خلال الأشهر المقبلة في ليبيا، مضيفاً أن الاجتماع كان أيضاً مناسبة لحث الأطراف المعنية والدول المساهمة في حل هذه الإشكالية على تقديم الدعم الكافي للمسلسل السياسي في ليبيا.

وأبدى إستعداد بلاده إلى مد السلطات الليبية بالحاجيات والمساعدات اللازمة لتنفيذ هذا المسلسل الانتخابي المهم وذلك بالنظر للتجربة الكبيرة التي راكمتها المملكة في هذا المجال، معتبراً أن دعم ومساندة ليبيا أصبحت ضرورة استراتيجية بحكم موقعها الجغرافي.

السفير المغربي لفت إلى أنه تم عقد الاجتماع بالنظر لآخر مستجدات الساحة الليبية خاصة ما يتعلق بالتطورات التي تهم المنطقة النفطية من خلال إطلاع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة الوفود المشاركة على ما يجري في المجال الليبي بصفة عامة.