ليبيا – التقى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يوم أمس الاربعاء وفداً من مجالس المصالحة ببلديات ليبيا ضم كل من نور الدين الدالي، ورمضان السائح، وأحمد المجرسي، ورياض الشريف، ومحمود الشماخي، وباسم ارحومة، وأحمد سنان، ومحمد دربي، والهادي المعلول، وإبراهيم البوسيفي.

الوفد أفاد بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي بأنه على تواصل مع كافة مناطق ليبيا إضافةً إلى مشاركته بمؤتمر ليبيا الأول للمصالحة حيث اتفق الحضور على توحيد جهود المصالحة في جسم واحد وشكلت لجنة للمصالحة العامة، داعياُ السراج إلى دعم الملتقى الثاني الذي سيعقد في الجفرة في الفترة القريبة القادمة.

ومن جانبه ،أشاد رئيس المجلس الرئاسي بالجهود التي تبذلها مجالس المصالحة في هذه الظروف، مشيراً إلى الجهود السابقة في هذا الاتجاه.

وقال السراج :”لقد مددنا ايدينا لجميع الأطراف وكل الأطياف الرسمية وغير الرسمية دون إقصاء وأن هناك مجموعات أخرى تعمل لنفس الهدف”،مؤكداً على ضرورة أن تتكامل وتكتمل الجهود وأن يتم الاتفاق على وثيقة للسلم الأهلي لأن ليبيا في أمس الحاجة لتحقيق مصالحة حقيقية تطوي صفحة الماضي.

ووضع رئيس المجلس الرئاسي الوفد في صورة مستجدات الوضع السياسي والاقتصادي في البلد وما تتعرض له المشاريع السياسية والاقتصادية الكبرى من عرقلة ضارباً مثلاً بالانتخابات والاصلاحات الاقتصادية ومشاريع الخدمات مثل الكهرباء والمياه رغم أنها مشاريع أمن قومي ، مؤكداً أن تجاوز الأزمة الراهنة يمر عبر طريق الوفاق والتوافق.