فلسطين – أخلت السلطات الإسرائيلية في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء سبيل المواطنة التركية إبرو أوزكان، تنفيذا لقرار سبق أن اتخذته محكمة عسكرية بشأن تطبيق الإفراج المشروط بحقها.

وقال عمر خمايسة محامي أوزكان في بيان إن محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، أمرت الأربعاء بتطبيق قرار الإفراج المشروط بحق موكلته الذي تم اتخاذه الاثنين الماضي.

وأوضح خماسية إلى أن إخلاء سبيل موكلته جاء تنفيذا لقرار المحكمة، لافتاً إلى أنه بعد انتهاء إجراءات الإخلاء من سجن “هشارون” قرب مدينة نتانيا شمالي إسرائيل، ستغادره أوزكان برفقة مسؤولي السفارة التركية لدى تل أبيب.

يذكر أن الاثنين الماضي قال خمايسة إن “محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية (شمال)، قررت إطلاق سراح أوزكان بشرط الرقابة القضائية”.

وأفاد إلى أن المحكمة قررت إطلاق سراح أوزكان شرط مصادرة جواز سفرها ودفع كفالة مالية قدرها 15 ألف شيكل إسرائيلي (نحو 4200 دولار)، وتوقيعها مرتين أسبوعيا على وثيقة إثبات حضور لدى أقرب مخفر شرطة بمكان إقامتها بإسرائيل، لتتواصل محاكمتها وهي طليقة.

وكان من المفترض أن يدخل القرار حيز التنفيذ لولا طعن النيابة العسكرية الإسرائيلية عليه، فتم عرض الأمر الأربعاء على محكمة عوفر التي طالبت بتطبيق قرار الإفراج المشروط، رافضة طعن النيابة العسكرية، كما ومن المفترض أن تنعقد الجلسة الرئيسية لقضية أوزكان في 29 تموز / يوليو الجاري.

يُشار إلى أن الأحد الماضي وجه الادعاء العام الإسرائيلي لائحة اتهام بحق أوزكان شملت 4 اتهامات، هي: “مساعدة حركة حماس، وتقديم خدمات متنوعة لها وتخريب النظام العام للدولة، وإدخالها إلى البلاد نقودا من جهة معادية”.

غير أن المواطنة التركية نفت جميع الاتهامات، وأكدت عدم وجود أي علاقة لها بحركة “حماس”، وفق محاميها عمر خمايسة.

تجدر الإشارة أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت إبرو أوزكان في مطار بن غوريون يوم 11 يونيو / حزيران الماضي خلال عودتها إلى تركيا، بعد زيارة للقدس استمرت 3 أيام.

 

المصدر وكالة الأناضول.