تونس – اعتبر محافظ المركزي التونسي مروان العباسي أن “الظرف غير ملائم” حالياً لخروج بلاده إلى السوق المالية العالمية.

فيما أعرب مسؤول بصندوق النقد الدولي عن “تفاؤله” بالوضع الاقتصادي في تونس، جاء ذلك عبر فعاليات مؤتمر صحفي مشترك، عقده العباس أمس الأربعاء بالعاصمة التونسية مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بيورن روتر إلى تونس.

وأشار العباسي إلى أنّ “الوقت الآن غير ملائم للخروج إلى السوق المالية العالمية”، لافتاً إلى أن هذه الخطوة ستكون “في الوقت المناسب، وبنسبة فائدة مناسبة”.

يُشار إلى أن في تصريحات سابقة، قال مسؤولون تونسيون، بينهم العباسي، إن البلاد ستتوجّه، نهاية مارس/ آذار الماضي، إلى السوق المالية العالمية، لإصدار قرض رقاعي بقيمة مليار دولار، قبل أن يتم تأجيل الخطوة.

وبخصوص الترفيع في نسبة الفائدة، قال العباسي إن “قرار عدم الترفيع في نسبة الفائدة المديرية (الرئيسية) أكثر خطورة من قرار الترفيع”، متابعاً  أن “عدم الترفيع في نسبة الفائدة سيؤدي إلى تسجيل نسبة تضخم برقمين”.

ويشار إلى أن نسبة التضخم شهدت نسقًا تصاعديًا، منذ بداية 2018، لتصل إلى 7.8 في المائة في يونيو/ حزيران الماضي.

ووفق العباسي، فإن “نسبة التضخم المتوقعة لكامل العام الحالي، ستكون في حدود 8 في المائة، متوقّعًا أن تشهد النسبة انخفاضًا بداية من عام 2019.

ولفت إلى أن “نسبة النمو في الربع الثاني من 2018، ستكون بين 2.5 و3 في المائة”.

بدوره أعرب رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بيورن روتر،، عن “تفاؤله” بالوضع الاقتصادي في تونس “وذلك لسببين اثنين”.

ويتمثل السبب الأول في أن “تونس استطاعت، أخيرًا، تجاوز المرحلة الصعبة التي عرفتها عقب الهجمات الإرهابية في 2015”.

في حين يتمثل السبب الثاني في أن “تونس تمكنت من المضي قدما في تنفيذ الإصلاحات الهيكلية، ولكن مايزال هناك العديد من الاصلاحات التي يجب القيام بها، منها إرساء العدالة الجبائية” بحسب روتر.

 

المصدر وكالة الأناضول.