ليبيا – قال رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي أمس الخميس إن عملية الاستقرار في ليبيا ليست مسألة حصرية على إيطاليا وفرنسا فقط ، منوها إلى أنه هناك الكثير الذي يتعين القيام به إلى جانب إحترام حقوق ليبيا لكي لا تستمر في معاناة الضغوط من قبل أطراف دولية أخرى.

كونتي أوضح بحسب وكالة “آكي” الإيطالية أن ليبيا دولة يجب مرافقتها على المسار الذي يقود للديمقراطية، محذراً من تسارع الخطى بتحقيقها لأن المخاطرة وتنافر الغايات سيؤدي إلى خطر الفوضى الشاملة.

رئيس الوزارء الإيطالي أشار إلى ضرورة توفير الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية اللازمة لتتمكن ليبيا من الصمود أمام وقع النظام الديمقراطي.