فنلندا – أعلنت الحكومة الفنلندية الجمعة أنها ستعيد العمل بالضوابط الحدودية المفروضة على المسافرين من دول منطقة شينغن لمدة 4 أيام خلال القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتن في العاصمة هلسنكي.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان: “الهدف من ذلك هو ضمان أن يستوفي الأجانب الذين يسافرون من وإلى فنلندا شروط الدخول والبقاء في البلاد وفقا للقانون ورصد أي أشخاص قد تشكل خطرا”.

وسيجتمع ترامب وبوتن في هلسنكي الاثنين ومن المقرر خروج احتجاجات عدة خلال زيارتهما للمدينة.

وسينظم أكبر احتجاج من أجل البيئة والسلام وحقوق الإنسان والديمقراطية الأحد وهو اليوم المتوقع لوصول ترامب.

وقالت الوزارة: “الضوابط الحدودية الداخلية ستطبق على المسافرين بما يتفق مع تقييم التهديدات الذي ستحدده الأجهزة الأمنية بشكل مشترك”. وكان هذا التحرك متوقعا، فيما ستبدأ عمليات الفحص ظهر الجمعة.

وتسمح الدول الست والعشرون الموقعة على اتفاق شينغن بالسفر بحرية عبر أراضيها دون فحص الهوية.

وكانت آخر مرة أعادت فيها فنلندا العمل بالضوابط الحدودية للمسافرين من دول شينغن عام 2008 من أجل اجتماع لوزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.