الولايات المتحدة – أنهى الدولار الأمريكي جلسة التداول أمس الجمعة على انخفاض بعد أن تراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات والذي صعد إليه بدعم من مشتريات للاستثمار الآمن بعد أنباء عن فائض تجاري قياسي للصين قد يغذي التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وفي هذا الصدد يرى محللون إن تراجع العملة الخضراء تزامن من مكاسب متواضعة للأسهم في بورصة وول ستريت وهبوط في حجم التداول قبل عطلة نهاية الأسبوع.

كما انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل الين الياباني واليورو وأربع عملات رئيسية أخرى، 0.07 إلى 94.739 في أواخر التعاملات بعد أن لامس في وقت سابق من الجلسة 95.241 وهو أعلى مستوى منذ التاسع والعشرين من يونيو حزيران.

بينما العملة اليابانية ارتفعت 0.2 بالمئة أمام الدولار إلى 112.30 ين بعد أن تعافت من أدنى مستوى في ستة أشهر البالغ 112.79 ين.

يذكر أن اليورو هبط إلى أدنى مستوى في تسعة أيام عند 1.1610 دلاور قبل أن ينهي الجلسة مستقرا عند 1.1680 دولار.

وانخفض اليوان الصيني حوالي 0.5 بالمئة في الأسواق الخارجية إلى 6.7250 مقابل الدور مقتربا من أدنى مستوى في 11 شهرا البالغ 6.7326 الذي سجله في الثالث من يوليو تموز.

وعلى الرغم من تعثر الدولار يوم الجمعة فإن محللين يتوقعون أن يحتفظ بقوته في الأجل القصير.

 

المصدر رويترز.