شوايل : المجموعات المسلحة في طرابلس أصبحت تشكل خطر كبير على ليبيا
آخر الاخبار

ليبيا – أكد وزير الداخلية الأسبق عاشور شوايل على أن إجراء إنتخابات من غير دستور مسألة صعبة جداً ولن تصل من خلالها إلى نتائج بسبب تمسك كل جهة بأهدافها حسب قوله.

شوايل قال خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “إستفهام” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد إن مشروع الدستور يتضمن العديد من الشوائب التي تحتاج لإعادة تقييم بالكامل.

وكشف عن تداول بعض الكتل لمشروع أو إقتراح جديد ينص على تعديل الإعلان الدستوري كالمادة 30 وبعض المواد الأخرى بما يتناسب مع إجراء الإنتخابات والمرحلة القادمة، لافتاً إلى وجود بعض المشاريع الأخرى المطروحة الآن كالذي وضعه بعض اعضاء الهيئة التأسيسية في عمان أو المناداة بدستور 51 – 62 المعدل لتعديله وتقديمه.

ووصف ما تمر به البلاد بالتشتت والإنقسام في ظل إنهيار الوطن والشعب وإنتهاك السيادة، مؤكداً على أن الجميع مع ليبيا والدستور بشرط أن يكون حقيقي وصحيح ومع الانتخابات الدقيقة والنزيهة.

وزير الداخلية الأسبق إعتبر أن المسؤول عن إنشاء المجموعات المسلحة التي تعاني منها طرابلس وبعض المناطق الأخرى هي الأذرع العسكرية التي تم إنشائها في فترة من الفترات لحين أصبحت تشكل خطر كبير على ليبيا.

وإستطرد حديثه قائلاً:” بشان مصرف ليبيا هناك معلومات لست متأكد منها بدأت تتوارد بأن من يتمركزون في المفاصل هم من تيار وإتجاه معين، أنا مع الوطن أما وجود أشخاص او مجموعة تدعي انتمائها للوطن في حين أنها تأخذ أوامرها وتعليماتها من وراء البحر والحدود هذا موضوع خطير”.

وشدد على ضرورة التدقيق بما يتعلق بالسجل المدني الذي يتم من خلاله الإنتخاب أو تحديد الناخبين ، معتقداً أنه من الممكن إجراء الإنتخابات في ظل الظروف الحالية بشرط وجود إعلان دستوري معدل أو دستور موضوع.

شوايل يرى أن بعض التشكيلات المسلحة الموجودة في طرابلس أصبحت تثير بعض المشاكل في المناطق القريبة منها في حين هناك سيطرة بنسبة عالية للجيش بالمنطقة الشرقية وبعض المناطق الغربية.