آخر الاخبار

ليبيا -كشف عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري عن سحب رئيس المجلس الرئاسي لقرار تكليف يخص شخص بعد ثلاثة أيام  من إصداره وذلك عقب محاصرة مكتبه من قبل مسلحين يرفضون هذا الشخص  وممارستهم ” تهديدات مليشياوية ” وذلك فى إشارة منه لقرار تكليف الرائد عماد الطرابلسي بمهام آمر جهاز الدعم المركزي والتمركزات الأمنية التابع لداخلية الوفاق . 

 عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري أعلن إنسحابه من المجلس الرئاسي كاشفاً تفاصيل عن الهجوم المسلح الذي تعرض له على يد قوة مكونة من 50 فرد بمنزله فى طرابلس  التي قال انها لم تعد ساحة صالحة للعمل السياسي وان ثمن الكلمة فيها هو الموت مؤكداً بأن حراسه تصدوا للجماعة المهاجمة حتى اصيب أحدهم .

وفى ندوة متلفزة مشتركة مع عضو الرئاسي علي القطراني وعدد من النواب مساء الاربعاء على عدد من القنوات اللييية وتابعتها صحيفة المرصد قال المجبري ان القوة التي هاجمته كانت تسعى لقتله ومن معه داخل المنزل او اصابتهم على الاقل ثم اختطافهم .

وأكد المجبري ان ” مليشيات ” محددة ومعدودة هي من باتت تسيطر على المشهد الامني والعسكري والاقتصادي  فى طرابلس وقد قضت هذه المجموعات على أي أمل لحماية حكومة الوفاق  .

وأكد بأن الحرس الرئاسي تم القضاء عليه من هذه ” المليشيات ”  فى ليلة واحدة دون اطلاق أي رصاصة وقد تم تجريد الحرس الرئاسي من سلاحه بما فى ذلك حراس منزل فائز السراج فيما تمت مداهمة منزل آمره نجمي الناكوع .

وأضاف : ” أصبح واضحاً ان قرارات الرئاسي والسراج متأثرة ومرتبطة بهذه الجماعات، وعندما كُلفت بتنفيذ ملف الاصلاح الاقتصادي بدأت التهديدات تصلني بالقتل لان مصالح هذه الجماعات باتت مهدة وخاصة فى ملف الاعتمادات ” .

وكشف المجبري عن اجتماع جمعه مع مسؤولين فى وزازة المالية والمصرف المركزي صباح ليلة الهجوم لمتابعة تتفيذ ملف الاصلاحات الاقتصادية وقد باتت مصالح ” مليشيات طرابلس مهددة ” .

ووصف المجبري المجلس الرئاسي بأنه مجرد مسرحية هزيلة يقودها اشخاص يدعون بأنهم سلطة بينما هم مجرد أدوات لدى المجموعات المسلحة فى طرابلس فيما تعجز هذه السلطة حتى التحقيق فى تجريد الحرس الرئاسي من السلاح .

ودعا المجبري كل المنضمين الى حكومة الوفاق ظناً منهم ان فيها خيراً الى الانسحاب فوراً من حكومة الوفاق وعلى رأسهم وزير المالية اسامة حمّاد واصفاً المجلس الرئاسي ومشروع الوفاق مجرد مسرحية وتمثيلية هزلية.

المرصد – متابعات

error: