الهيئة البنغازية: نفتخر بمجلس شورى ثوار بنغازي.. والأمم المتحدة وسيط غير منصف وغير عادل – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد رئيس المكتب التنفيذي للهيئة البنغازية، عضو جماعة الاخوان المسلمين علي المانع على أن ما يطالبه أهالي بنغازي المهجرين من البعثة الأممية في حالة سعيها الجاد لإعادتهم هو الإلتزام بتنفيذ مجموعة شروط والضغط على الطرف الآخر لتنفيذ هذه النقاط.

المانع عبر خلال تصريح أذيع على قناة “التناصح” أمس الخميس وتابعته صحيفة المرصد عن صدمته من مجموعة النقاط الصادرة من قبل الأمم المتحدة الهادفة لشق صف من وصفهم بت”المهجرين” حسب قوله.

وأشار إلى أن الإجتماع الذي جمعهم باالأمم المتحدة ومكتب المصالحة الأهلية والعدالة الانتقالية لم يكن بناءً على رغبتهم إنما تم عقده بناء على طلب من الامم المتحدة.

وأبدى إنزعاجه من موقف حكومة الوفاق ووزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين يوسف جلاله تجاه مايعانيه أهالي بنغازي النازحين وعدم إلتفاتهم لهذه القضية.

المانع يرى أن الأمم المتحدة وسيط غير منصف وغير عادل فهي لن تسعى لحل المشاكل التي تشهدها البلاد.

وأضاف بأن الأمم المتحدة سمتهم وكأنهم إرهابيين وقالت “الأسر تخاف على نفسها لأنها عائلات مجلس شورى ثوار بنغازي ابناء الدروع” الدروع الذين عندما خرجوا للقتال كان بناءً على قرار رئيس الحكومة علي زيدان وبناء على قرار المؤتمر الوطني رقم 3 بشأن تكليف الدروع للتصدي لما وصفه بـ” الإنقلاب” (عملية الكرامة لمحاربة الجماعات الارهابية)، ليس كل المقاتلين هم في مجلس شورى ثوار بنغازي”.

وأرجع إصدارهم لهذا البيان إلى أنه رد على ما أوردته الأمم المتحدة ومكتبها المختص بالمصالحة الاجتماعية والعدالة الانتقالية، مضيفاً “نحن قطعنا السبيل والرجاء من ما يعرف بحكومة الوفاق ووزرائها المختصين”.

رئيس الهيئة البنغازي شدد على إفتخارهم بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي”، موضحاً أن مشكلتهم مع الأمم المتحدة بالتوصيف وبأنها وسيط غير نزيه حسب تعبيره.