سيؤل – أصدرت محكمة كورية جنوبية حكما إضافيا بالسجن 8 سنوات على الرئيسة السابقة بارك غيون هيه اليوم الجمعة، بعد إدانتها بتسلم أموال بصورة غير شرعية من وكالة الاستخبارات الوطنية، والتدخل في الانتخابات خلال ولايتها في الحكم.

وذكرت وكالة “يونهاب”، أن إجمالي فترة الحكم بالسجن على الرئيسة السابقة بارك وصل بذلك 32 عاما.

وتقبع بارك (66 عاما) في السجن، بعد الحكم عليها سابقا بالسجن 24 عاما في إطار قضية فساد مدوية، تسببت في تظاهرات حاشدة.

وقضت محكمة سيول الجزائية في جلستها التي تم بثها اليوم على الهواء مباشرة عبر التلفاز، أن الرئيسة السابقة بارك مذنبة، وحكمت عليها بالسجن عامين لتدخلها في انتخابات الحزب الحاكم السابق، و6 سنوات بتهمة تسلم أموال من وكالة الاستخبارات الوطنية (الأحكام أولية)، بحسب المصدر نفسه.

كما أمرت بتغريمها مبلغ 3.3 بلايين وون (2.91 مليون دولار أمريكي).

وقالت المحكمة إن “المتهمة تلقت ثلاثة مليارات وون على مدى ثلاث سنوات من الرؤساء الثلاثة للاستخبارات، وسببت خسائر كبيرة للخزانة العامة بسبب جريمتها”.

ولم تحضر بارك محاكمة اليوم، حيث قاطعت جميع المحاكمات التي وصفتها بأن “لها دوافع سياسية”، منتقدة القضاء والنيابة العامة بعدم العدالة.

وتواجه بارك بعد أن فقدت حصانتها الرئاسية اتهامات جنائية تتعلق بتلقي رشى والابتزاز واستغلال السلطة فيما له صلة بمزاعم عن تآمرها مع صديقتها تشوي سون سيل، الأمر الذي تنفيه الرئيسة السابقة وصديقتها.