فلسطين – أعلنت إسرائيل مساء الجمعة شن غارات جوية واسعة النطاق في غزة بعد مقتل جندي برصاص قناص فلسطيني في وقت قتل 4 فلسطينيين وأصيب أكثر من 120 آخرين بنيران جيش الاحتلال.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن مقاتلاته بدأت في ضرب أهداف تابعة لحركة حماس في مناطق شتى في غزة، عقب “حادث إطلاق نار خطير ضد قواتنا وقع بعد ظهر اليوم جنوب قطاع غزة”.

وتحدثت تقارير إعلامية عن مقتل جندي إسرائيلي في إطلاق نار على الحدود الشرقية لغزة قبل أن يصدر الجيش الإسرائيلي لاحقا بيانا يقر فيه بأن أحد جنوده أصيب بالرصاص جنوبي القطاع وتوفي لاحقا متأثرا بجروحه.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه قصف في وقت سابق برا وجوا أهدافا لحماس في قطاع غزة.

وجاءت الضربات الجوية بالتزامن مع اجتماع طارئ يعقده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مقر وزارة الجيش لبحث التصعيد العسكري في غزة.

وذكر مراسل “سكاي نيوز” أن صفارات الإنذار دوت في مستوطنات محيط قطاع غزة، وبعد ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي إن منظومة “القبة الحديدية” اعترضت قذيفتين صاروخيتين من أصل 3 أطلقت من غزة.

وكانت القوات الإسرائيلية قتلت في وقت سابق الجمعة 4 فلسطينيين سقط ثلاثة منهم من جراء قصف مدفعي مكثف على طول الحدود بين غزة وإسرائيل.

وذكرت مصادر طبية أن 120 فلسطينيا أصيبوا بنيران الجيش الإسرائيلي وقنابله المسيلة للدموع، وذلك بعد أن شاركوا مع آخرين في تظاهرات ضمن فعاليات مسيرة العودة المستمرة منذ 4 أشهر.

من جانبها دعت الأمم المتحدة إسرائيل وحماس في بيان مقتضب إلى “تجنب الوقوع في الهاوية” وذلك بعد أن تحدثت قبل أيام عن اقتراب القطاع المحاصر من حرب مدمرة.