الدباشي: جماعة الإخوان مستفيدة من تأخير الانتخابات.. والاستفتاء على الدستور لن يحل أزمات المواطن

ليبيا – وصف مندوب ليبيا السابق لدى الامم المتحدة ابراهيم الدباشي ما حصل في جلسة مجلس النواب المنعقدة أمس الإثنين بأنه مماطلة وفوضى يؤدي إلى الدخول بمرحلة عبثية.

الدباشي قال خلال استضافته عبر برنامج  “150 دقيقة” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إن المؤسسات الليبية تعمل في الظلام، معتبراً أن المشاكل التي تعاني منها البلاد ستستمر ولن يحلها الإستفتاء بغض النظر عن نتائج جلسات مجلس النواب.

وأكد على أن الشعب الليبي محتقن ويريد الخروج من هذه الأزمة في أسرع وقت ممكن، مبدياً آماله بأن يتحمل مجلس النواب مسؤولية وضع ترتيبات معينة ليتم وضع الأساس الدستوري وإجراء الإنتخابات لإنهاء هذه الاشكالية مع نهاية العام الحالي.

ويرى أنه من الضروري حضور جميع أعضاء مجلس النواب لجلسات الإستفتاء على الدستور، لافتاً إلى ان هناك مشكلة واضحة في إدارة جلسات مجلس النواب فهي مازالت متأثرة بطريقة المؤتمرات الشعبية السابقة.

الدباشي توقع تأجيل جلسات البرلمان إلى الأسبوع القادم وعدم الوصول إلى النتائج المرجوة بسبب ما يعانيه المجلس من إنعدام مسؤولية النواب ورئاسة البرلمان.

وكشف عن رغبة دول كبرى بعدم إجراء إنتخابات هذا العام لمصالح خاصة بها وبأطراف تؤيدها، مؤكداً أن الحل الوحيد لتجاوب المجتمع الدولي مع إجراء الإنتخابات وإنهاء هذه الفوضى هو خروج المواطنين في كل المدن للشارع.

وأشار إلى أن الحل الحكيم في ظل المرحلة الحالية هو العمل وفق الإعلان الدستوري ووفقاً لمخرجات مؤتمر باريس.

وتابع قائلاً :” المستفيدين من التصويت على مسودة هذا الدستور بالدرجة الأولى هم الاخوان المسلمين ومن يدعمهم بالإضافة لكل المسؤولين والاجهزة القائمة حالياً سواء مجلس الدولة أو الرئاسي أو النواب مستفيدين لأن الجميع ستمدد ولايتهم وسيستمروا في الحصول على مرتبات عالية”.

أما بشأن ما يشاع حول تقسيم البلاد وحدوث حرب أهلية أوضح الدباشي أن ذلك مجرد شعارات تستخدم للتخويف من قبل دول كبرى تسوق لها حتى لا يتم إجراء الإنتخابات هذا العام، مبدياً رفضه القاطع لتقسيم ليبيا تحت أي ظرف كان.

وإستبعد أن يكون الدستور قد كشف عن صراع فعلي حاصل في المنطقة الشرقية والمنطقة الغربية موضحاً:”لا أعتقد أن المسألة مسألة خلاف بين شرق ليبيا وغربها وجنوبها بالعكس اذا رأينا حتى السلطات الحالية هي مختلطة وربما قد تكون هناك مطالب تم التركيز عليها بالمنطقة الشرقية في الوقت الحالي لأسباب قد تكون خاصة لكن اذا درسنا بموضوعية أحوال الليبيين نجد ان ما يعانيه الليبيين في الشرق هو ذاته بالغرب والجنوب”.

الدباشي جدد دعوته لأعضاء مجلس النواب بالتحلي بالمسؤولية وإدراك المرحلة الصعبة التي وصل إليها الشعب وإيجاد طريقة للتعجيل في إجراء الإنتخابات للخروج من المشهد الحالي.