نيودلهي – أجرى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اتصالا هاتفيا مع زعيم حزب حركة الإنصاف الباكستاني عمران خان لتهنئته بفوز حزبه في الانتخابات العامة وبحثا السلام الإقليمي خلال الاتصال.

يذكر أن هذا هو أول اتصال هاتفي بينهما منذ فوز حزب حركة الإنصاف الذي يتزعمه خان في الانتخابات التي أجريت في الأسبوع الماضي وشابها مزاعم بتزوير بعد الانتخابات ومخالفات خلال يوم إجرائها.

ويُشار إلى أن العلاقات توترت بين الجارتين النوويتين في العامين الماضيين وتوقفت المحادثات المباشرة في ظل نزاع دبلوماسي وتبادل إطلاق نار عبر الحدود عند خط المراقبة الذي يقسم إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية الهندية أن مودي أكد خلال المحادثة الهاتفية “على رؤيته للسلام والتنمية في المنطقة بأكملها”.

وقال الفريق الإعلامي التابع لخان إنه أبلغ مودي أنه من المهم أن تركز البلدان على انتشال الملايين من الفقر، كما أعلن حزب حركة الإنصاف أن خان قال لمودي أيضا إنه يتعين حل القضايا بين البلدين عبر المحادثات.

ونقل بيان أصدره الحزب عن خان قوله “الحروب قد تخلف مآس بدلا من أن تسهل حل النزاعات”.

وأفادت الخارجية الهندية في بيان مقتضب “عبر رئيس الوزراء (مودي) عن أمله في أن تضرب الديمقراطية بجذورها في باكستان”.

كما ويسعى خان الذي ينظر له على نطاق واسع على أنه رئيس الوزراء المرتقب لجذب مرشحين مستقلين وأحزاب أصغر نطاقا لتشكيل حكومة ائتلافية في البلد الذي خاض ثلاث حروب مع الهند.

 

المصدر رويترز.