وزير خارجية السودان يطالب بضرورة العمل لحل مشكلات الحدود مع إثيوبيا

الخرطوم – طالب وزير خارجية السودان الدرديري محمد أحمد أمس الإثنين بالعمل على حل مشكلات الحدود مع الجارة الشرقية إثيوبيا.

حيث جاء ذلك خلال لقائه أمس مع السفير الإثيوبي لدى الخرطوم، مولقيتا زودي، حسب بيان لوزارة الخارجية السودانية، وفي هذا الشأن شدد الوزير السوداني على “ضرورة العمل لحل مشكلات الحدود بالبدء في استنئاف وضع العلامات الحدودية، ووقف التعديات على الأراضي” وفق البيان.

ونوه إلى أن “العلاقات بين البلدين شهدت في الآونة الأخيرة تطورًا غير مسبوق” دون ذكر أية تفاصيل إضافية.

يُشار إلى أن في الأسبوع الماضي قال والي ولاية القضارف (المتاخمة للحدود الإثيوبية) ميرغني صالح، إن “بلاده تعمل على إنشاء قوة مشتركة مع دولة إثيوبيا بشرق السودان، لضمن استقرار المنطقة.

تجدر الإشارة أن في 4 يوليو/تموز الجاري، سلّم وزير خارجية إثيوبيا، ورقيني قبيو، رسالة شفهية للرئيس السوداني عمر البشير من رئيس الوزاراء الإثيوبي أبي أحمد، بعد أحداث عنف حدودية بين مزارعين من البلدين، كما شهدت الحدود بين البلدين مطلع الشهر الجاري، أحداث عنف بين مزارعين من البلدين، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

يذكر أن تبرز مشكلة ترسيم الحدود على السطح على خلفية النزاعات بين القبائل الحدودية في المناطق الزراعية والرعوية.

إلى جانب ذلك توقفت أعمال اللجنة الفنية لترسيم الحدود بين البلدين عام 2013 بعد أن توصلا إلى اتفاق، ما زال العمل جاريًا على تنفيذه، بشأن رسم الحدود ووضع العلامات على الأرض.

ويُشار إلى أن البلدان يتنازعان حول منطقة “الفشقة”، المتاخمة للحدود المشتركة وتقع المنطقة بين عوازل طبيعية مائية كالأنهار والمجاري وتبلغ مساحتها نحو 251 كم مربع.

 

المصدر وكالة الأناضول.