بلدية تاورغاء : نحمل الرئاسي مسؤولية الاعتداء البربري السافر وغير الاخلاقي على مخيم طريق المطار

ليبيا – أدان المجلس البلدي تاورغاء بأشد العبارات فيما يتعرض له أهالي مهجري تاورغاء بمخيم طريق المطار من اعتداء سافر وانتهاك لحرمة اهاليه والعبث بمقدراتهم وزعزعة واثارة الفزع والرعب بين سكان المخيم مهما كانت الأسباب.

المجلس البلدي تاورغاء إعتبر في بيان له تلقت المرصد نسخة منه أن ماحدث عبارة عن عبث بالانسانيه وهمجيه وبربريه حديثه وتوحش وتغول وانحطاط اخلاقي وديني وانساني ، محملاً  المسؤولية الوطنية للمجلس الرئاسي ومحلياً لبلديه طرابلس الكبرى الذين ليسوا بمنأى عن ذللك اخلاقياً والمجلس البلدي ابو سليم بشكل مباشر وكافة سلطاته الحاكمه امنياً وإدارياً وقانونياً .

كما حمّل المسؤولية الإجتماعية إلى كافة المجالس الاجتماعيه بطرابلس والمنطقه الغربيه عامه والوجهاء والمشائخ والأعيان والنخب والرموز والشخصيات النافذه أما المسؤولية الدولية فقد حملها للبعثة الأمميه في ليبيا وكل منظماتها التابعه لها دون استثناء.

وطالب المجلس البلدي تاورغاء من البرلمان والحكومة المؤقته بمتابعه ما يحدث وإصدار ما يلزم.

وجاء في نص البيان:”كما نلقي باللوم على هذا الصمت المريب لما يحدث لأهلنا في مخيم طريق المطار بطرابلس من المجالس البلديه السقيفه دونما اصدار حتى بيانات استنكار لمساعدتنا معنوياً للخروج من هذا النفق المظلم”.

كما عبر عن آماله من الجميع بالتدخل في كافة الاعراف والقوانين الربانية والانسانيه للوصول لحل سريع لانقاد الاهالي المنكوبين وتوفير الحمايه اللازمة لهم وفك فتيل الأزمه.

يشار إلى أن قوة الردع المشتركة – أبو سليم الكبرى التى يأمرها عبد الغني الككلي المشهور بـ”غنيوة” قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على مخيم المهجرين في طريق المطار ، مرجعةً هذا الهجوم إلى كون المخيم أصبح يأوى مسلحين وأصبح وكراً للدعارة على حد زعمهم .