طوكيو – أفادت وكالة “كيودو” اليابانية بأن سبب احتجاز المواطن الياباني مؤخرا في كوريا الشمالية قد يعود إلى تصويره لمنشآت عسكرية هناك.

ونقلت الوكالة عن مصادر في الأوساط الدبلوماسية إلى أن المحتجز يعتقد أنه وصل إلى كوريا الشمالية ضمن مجموعة سياحية نظمت زيارتها شركة سياحية أجنبية. كما يقال إن الياباني (ويعتقد أنه في الـ39 من عمره) كان يعمل قبل زيارته إلى كوريا الشمالية مصورا وعاش في محافظة شيغا وسط اليابان.

ونوهت المصادر إلى أن احتجاز المواطن الياباني كان من الممكن أن يقع إثر قيامه بتصوير المنشآت النووية أثناء زيارته إلى ميناء نامبو الكوري الشمالي.

وعلى صعيد متصل، أشارت قناة “TBS” في وقت سابق بأن الحكومة اليابانية تجري محادثات بشأن إطلاق سراح مواطنها المحتجز، وأنها تستوضح حاليا ظروف احتجازه وكيفية وصوله إلى كوريا الشمالية.

ويذكر أن لا توجد اليوم علاقات دبلوماسية بين طوكيو وبيانغ يانغ لذلك تعتبر زيارة مواطنين يابانيين إلى كوريا الشمالية حدثا استثنائيا.

 

المصدر روسيا اليوم.