واشنطن – أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أمس السبت عن إلغاء بلادها 97 برنامج تدريب في باكستان منذ تعليق الرئيس دونالد ترامب المساعدات الأمنية لإسلام آباد مطلع العام الحالي.

حيث جاء ذلك في تصريحات لمسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية لمراسل الأناضول، لكنه فضّل عدم الكشف عن هويته، معتبراً أن بلاده “لديها تطلعات أكبر من باكستان” حول قضايا الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب “وإسلام أباد لم تلبها”.

وأكد أن الولايات المتحدة ألغت 97 برنامجا تدريبيا بقيمة 3.29 ملايين دولار بينها 66 برنامج تدريبات عسكرية دولية و6 إقليمية، منوهاً إلى أنها ستواصل دعمها للمدنيين الباكستانيين بما يتماشى مع مصالحها القومية.

ويذكر أنها تصاعدت التوترات بين باكستان والولايات المتحدة على خلفية تكرار اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إسلام أباد بتوفير “ملاذ آمن للإرهابيين الذين تصطادهم الولايات المتحدة في أفغانستان” وهو ما تنفيه باكستان.

ويُشار إلى أن الخارجية الأمريكية أعلنت في 4 يناير/كانون الثاني الماضي تعليق المساعدات الأمنية للجيش الباكستاني (أكثر من 900 مليون دولار سنويًا)، على خلفية اتهامات ترامب.

ونوهت المتحدثة باسم الخارجية هيذر نويرت، إن إدارة ترامب ستستمر في تعليق المساعدات إلى أن يقوم جيش إسلام أباد، بـ”تحرك حازم” ضد حركة طالبان وشبكة حقاني الأفغانيتين، اللتين تستهدفان جنوداً أمريكيين.

 

المصدر وكالة الأناضول.