السفيرة الكندية تبدي إستعداد بلادها لتسهيل إجراءات منح التأشيرة الكندية للطلبة الليبيين

ليبيا – بحث وزير التعليم بحكومة الوفاق عثمان عبد الجليل أمس الاثنين مع السفيرة الكندية لدى ليبيا هيلاري أدم تشايلد أوجه التعاون الثنائي بين البلدين في مجال التعليم وسبل دعمه وتطويره .

اللقاء تركز بحسب المكتب الإعلامي لوزارة التعليم حول كيفية تسهيل كافة الإجراءات المتعلقة بالشأن التعليمي وعلى رأسها تسهيل إجراءات منح التأشيرة الكندية للطلبة الليبيين وتسهيل إجراءات القبول الأكاديمي.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة التجربة الكندية في استيعاب الطلاب المتعثرين بشهادة الثانوية العامة للإلتحاق ببرامج تدريبية متخصصة وإمكانية الاستفادة منها في ليبيا.

وناقش اللقاء كيفية تفعيل برنامج تمكين ودعم الشباب المقدم من كندا لليبيا من خلال المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو والاستفادة المثلى من البرنامج في تعزيز قدرات الشباب.

ومن جهتها، أبدت السفيرة الكندية استعداد بلادها التام للتعاون وتسهيل إجراءات منح التأشيرات للطلبة الليبيين واستقبال أعداد كبيرة من الطلاب بخلاف عما كانت عليه في السابق,لافتة إلى أنها تتابع عن كثب برامج ومشاريع وزارة التعليم في إصلاح المنظومة التعليمية بليبيا.

وهنأت تشايلد وزير التعليم بنجاح مشروع تنظيم امتحانات الشهادة الثانوية لهذا العام,معربة عن إعجابها بالإجراءات التي اتخذتها الوزارة لتطوير وتحسين جودة التعليم في ليبيا لاسيما فيما يتعلق بتطوير المناهج التعليمية وبرامج رفع كفاءة المعلمين واصفة هذه الإجراءات بأنها خطوات في الاتجاه الصحيح.

وفي ذات السياق ، أوضح الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بالوزارةعبد المنعم ابولائحة أن خطة برنامج اليونسكو لدعم الشباب تركز على أربع أولويات هي التعليم وتنمية المهارات وتيسير فرص العمل وتمكين الشباب إلى جانب الاتصالات الاستراتيجية وشبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.