الشويهدي : جيش حفتر عبارة عن مليشيات أمنية مثل مليشيات النظام السابق

ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب عن بنغازي جلال الشويهدي أن ما جاء في  حوار المشير خليفة حفتر مع صحيفة المرصد مليء بما وصفه بـ” المغالطات والمزايدات والتزوير ”  مبيناً بأن كلام المشير يستوجب الرد على بعض  أجزاء هذه المقابلة .

الشويهدي شن هجوماً لاذعاً على المشير خليفة حفتر في تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” ، متهماً الاخير بالتدخل في العملية السياسية سواء على مستوى مجلس النواب والحكومة المؤقتة.

وقال بأن القائد العام للجيش يزور الحقائق وأن الجميع يعلم تدخل من وصفهم بـ” قوات حفتر ” فى الحكومة المؤقتة وما أسماها بـ”عملية البلطجة” التى حدثت فى 15 سبتمبر 2015 لرئيس الوزراء عبدالله الثني وإنزاله من الطائرة فى مطار الابرق وهو متجه لحضور مؤتمر فى مالطا، معتبراً أن هذا أكبر دليل على تدخل المشير حفتر فى عمل الحكومة على حد زعمه.

وأضاف قائلاً :” والدليل الآخر فى تدخلكم بالعمل السياسى تهديد قائد قواتكم الجوية بقصف البرلمان والحكومة إذا شعرتم انهم لا يعملون كما تريدون”.

وإعتبر الشويهدي إن تدخل القائد العام لم يطال العملية السياسية فقط بل تعداها الى التدخل فى الدستور وهيئة تأسيس الدستور ، مضيفاً :” لن أتكلم عن تدخلكم فى عمل الهيئة وما تعرضت له من مضايقات من جانبكم ، وسأترك هذا الأمر لأى عضو من أعضاء الهيئة يملك الشجاعة ويتكلم عنها “.

وبخصوص ما قاله المشير حفتر عن تمسكه بإتفاق باريس علق الشويهدي قائلاً :” اما تأكيد السيد حفتر على ما جاء فى إعلان باريس و إجراء الانتخابات أثناء مقابلته لوزير الخارجية الفرنسى هذا دليل آخر على تدخلكم فى السياسة يا سيد حفتر “.

ووجه عضو مجلس النواب إتهاماً مباشراً للقائد العام للجيش باختراق إعلان باريس وتسايمه الحقول النفطية لمؤسسة وصفها بـ” الموازية وغير معترف بها دوليً” ، زاعماً بأنه لو لم يتعرض المشير حفتر لضغط دولي قال بأنه معروف المصدر دون أن يذكره لاستمرت هذه الأزمة إلى يومنا هذا حسب قوله.

وبشأن تأكيد المشير في حواره على تامين القوات المسلحة للإنتخابات في مناطق سيطرتها قال النائب :

” ثم ماذا فعلت يا سيد حفتر لتهيئة الظروف فى المنطقة الشرقية وخصوصآ فى بنغازى ودرنة ومنطقة الهلال النفطى التى يتم الخطف فيها من قبل المليشيات الأمنية التابعة لك دون أى سند قانونى ودون أن يعلم أهالى المختطفين مكان تواجد أبنائهم وماذا عن مهجري بنغازى ودرنة واجدابيا وغيرها من المدن التى يوجد فيها معارضيك وماذا عن بيوت واملاك المهجرين . لا تتكلم عن الأطراف الأخرى فى تهيئة الظروف قبل أن تعمل على تهيئتها فى المناطق التى تسيطر عليها”.

وحول تصريحات المشير بشأن رغبة الساسة المتصارعين في إستمرار المشهد الحالي قال :” اما قولك الكثير من الساسة فى المؤسسات المتصارعة يرغبون فى إستمرار المشهد الحالى من أجل البقاء ، أولاً أريد أن أذكرك بأنك انت أيضًا أحد أطراف هذا الصراع”.

وتابع الشويهدي حديثه متهماً القائد العام بإجهاض إتفاق الصخيرات قائلاً :” وحديثك عن التعنت وعدم تقديم التنازلات لتحقيق حل سياسي وموضوعي للأزمة ردى هو اننا قدمنا أكبر التنازلات عن طريق الاتفاق السياسي الذى اجهضته انت يا سيد حفتر عن طريق ساستك ونوابك الذين وصفتهم بالوطنيين لأنهم يدورون فى فلكك ويسبحون بحمدك وهذا دليل اخر على تدخلكم فى العملية السياسية ، حيث تعمل على تعطيل كل ما لا يخدم مصلحتك الشخصية عن طريق نوابك”.

وأشار عضو مجلس النواب عن بنغازي المقيم في طرابلس إلى أنهم كنواب قدموا أكبر التنازلات من أجل الوطن ولولا ما وصفه بـ”عرقلة حفتر” لهذا الإتفاق لكانت هناك حكومة واحدة ومؤسسات موحدة وذهبنا إلى انتخابات ومرحلة دائمة ، مجدداً إتهاماته للمشير بعدم تقديم أي تنازلات لأنه يريد مؤسسة عسكرية مبنية على شخصه فقط على حد زعمه. .

وزعم الشويهدي في ختام تدوينته على عدم وجود جيش على أساس مؤسسى أصلاً في المنطقة الشرقي ، مدعياً بأن ما هو موجود اليوم  عبارة عن ما وصفه بـ” ميليشيات أمنية” (القوات المسلحة العربية الليبية)  مثل ما وصفه بـ” ميليشيات العهد السابق” المتناثرة فى كل البلاد الان وتقوم بإجهاض أى مخرجات لا تتماشى مع رؤيتها ورؤية “خليفة حفتر” (القائد العام للجيش المشير حفتر).

وعند سؤاله من أحد متابعيه عن سبب إقامته في مدينة طرابلس وعدم وجوده في مسقط راسه بنغازي قال :” أنا موجود في طرابلس خوفاً من أن أجد نفسي في شارع الزيت” .