رئيس النيجر: الفوضى الحالية في ليبيا تهدد أمن وإستقرار بلدان الساحل

ليبيا – قال رئيس النيجر محمد يوسفو أمس الخميس إنه يتعين على أوروبا إنهاء حالة الفوضى في ليبيا إذا كانت تريد وقف وصول قوارب المهاجرين إلى شواطئها،محذرا من أن استقرار الدول المجاورة أصبح على المحك.

يوسفو أعرب في مقابلة صحفية مع وكالة “رويترز” للأنباء عن رغبته بأن تقدم  المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعم لبلاده للعمل سويا على إيجاد حل سريع للخروج من الأزمة في ليبيا ، لافتاً إلى أن بقاء ليبيا في حالة الفوضى الحالية يهدد استقرار وأمن بلدان الساحل ويجعلها في خطر.

وأثنى رئيس النيجر على جهود بلاده لمحاربة المهربين الذين يحققون ثروات من إرسال أشخاص في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا ، موضحاً بأن الهجرة السرية انخفضت من 100 ألف شخص في عام 2016 إلى عشرة آلاف شخص هذا العام لكن النجاح لن يستمر طالما بقيت ليبيا في حالة فوضى.