حويلي : الرئاسي جسم ضعيف ومبتور الاطراف لن يستطيع تنفيذ قرارات حكومته

ليبيا – إعتبر عضو مجلس الدولة الاستشاري عبدالقادر حويلي أن المجلس الرئاسي لن يستطيع متابعة قراراته أو ينفذها ، مبيناً بأن حكومة الاخير حكومة أمر واقع وتسيير أعمال عليها أن تبقى الوضع على ما هو عليه والا تحدث أي تغيير في إدارات الدولة .

حويلي أوضح في اتصال هاتفي عبر برنامج الاسئلة الخمسة الذي يذاع على قناة النبأ وتابعته صحيفة المرصد أن أغلب القرارات التي يصدرها الرئاسي يتم الطعن فيها ، معتبراً أن الرئاسي جاء باتفاق سياسي ولم يأتي بمشروع وأن وضعه القانوني هش ما يحتم عليه عدم محاربة الإجسام والمؤسسات الموجودة حالياً بل أن يتناغم معها ويحتويها.

وتابع عضو مجلس الدولة قائلاً :” الوضع الحالي للمجلس الرئاسي سيء جداً ولا أعتقد أنه وحده يستطيع ان يتابع القرارات الصادرة عن الحكومة ويجب على هيئة الرقابة الادارية  وهيئة مكافحة الفساد وديوان المحاسبة ومصرف ليبيا المركزي أن يعملوا معاً لمتابعه تنفيذ قرارات الحكومة “.

وقال :” المجلس الرئاسي بوضعه الحالي هو جسم مبتور الاطراف ففيه نائبين من المنطقة الشرقية غادروا وآخر من المنطقة الغربية إستقال ، لا اعتقد أن الآلية التي يتبعها ستصل بنا إلى طوق النجاه”.

وبشأن عمل الرئاسي على ترشيد الاستهلاك بسفارات ليبيا في الخارج قال :” إن أراد بالفعل أن يوقف الصرف غير القانوني سواء في السفارات خارج ليبيا أو في ملف العلاج في الخارج يجب ان يحد من الإنفاق وهو يستطيع تنفيذ ذلك أما الإصلاحات الإقتصادية تعتمد على السوق والمطالبات في السوق .

وأشار حويلي إلى النشاط الاقتصادي الذي وصفه بـ”الكبير” بعد “17 فبراير” وأن هذا النشاط لم ينعكس على إيرادات الضرائب ، مبيناً أنه ايراد الضرائب سنة 2010 كان مليار و 700  مليون في المقابل حالياً إيرادات الضرائب تقدر في حدود الـ 400 مليون وهذا يعتبر  جريمة وفساد كبير فضلاً عن عدم تحرك المجلس الرئاسي بشأن هذا الملف .