خبير روسي: تدمير الأساطيل الأمريكية بأساليب "غير تقليدية"حال اندلاع حرب

روسيا – أكد الخبير العسكري أليكسي ليونكوف أن تدمير الأساطيل الأمريكية سيتم بأساليب “غير تقليدية” في حال اندلاع حرب بين روسيا وأمريكا وأن موسكو “لا تبني أوهاما” وافتراضات حول هذا الأمر.

ورد هذا الخبير العسكري المعروف في مقال كتبه لمجلة “زفيزدا” الناطقة باسم الجيش الروسي، بذلك على مقال نشرته مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية المتخصصة في الأمن والدفاع في أغسطس الماضي، حول توقعات خبراء أمريكيين لنتائج حرب افتراضية بين بارجة “آيوا” الأمريكية وطراد “كيروف” الروسي.

وتعرب وسائل الإعلام الأمريكية عن اعتقاد مفاده، أن القوات البحرية الأمريكية قادرة على الانتصار في حرب مع نظيرتها الروسية بسهولة، وتقلل من شأن القدرات الدفاعية لروسيا وأساطيلها البحرية.

ووفقا لهذا الخبير الروسي، فإنه في حال اندلاع نزاع مسلح، فإن موسكو لن تلجأ إلى الطرق “التقليدية” لتدمير القطع البحرية الأمريكية، بل ستستخدم منظومات حديثة بعيدة المدى مضادة للسفن.

ويؤكد الخبير أن صواريخ “كاليبر” الروسية أثبتت كفاءتها العالية في سوريا. كما أن هناك صواريخ “كاليبر” مضادة للغواصات. ويتم أيضا تجهيز طيران القوات البحرية والجوية بصواريخ مجنحة من طراز “إكس-35 إي” و”إكس-32″، إضافة إلى ذلك، أدى ظهور أحدث صاروخ مضاد للسفن من طراز “كينجال” ووضعه في حالة تأهب، إلى جودة التفاعل بين الطيران والبحرية في محاربة سفن العدو الهجومية، ومواجهة الأسلحة الضاربة المحمولة على متن سفن العدو المحتمل، وأعطى أيضا أرضية لإنشاء صاروخ “الزركون” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت.

وأشار الخبير إلى أن قيادة البحرية الروسية “لا تبني أوهاما” حول المعارك البحرية و “لا تلعب في معارك بحرية افتراضية”، لكنها تستند إلى الممارسات والتدريبات العملية فقط.

المصدر: نوفوستي