قتلى وجرحى إثر شنّ غارات للنظام وروسيا على إدلب و حماة

إدلب – قتل 5 مدنيين وأصيب 7 آخرون بجروح اليوم السبت إثر استهداف مقاتلات النظام السوري وروسيا، عدداً من التجمعات السكنية في محافظتي “إدلب” و”حماة”.

وقالت مصادر محلية للأناضول، إن مقاتلات النظام وروسيا استهدفت تجمعات سكنية وخطوط الجبهة صباح اليوم في مدينة “معرة النعمان” وقرى “هبيط”، و”سرجة”، و”عابدين”، و”الهلبة” التابعة لإدلب، وبلدة ” اللطامنة” بالتابعة لحماة، مشيرة إلى تعرض مركز الدفاع المدني في بلدة “خان شيخون” بإدلب أيضا للهجمات.

وبدوره، أفاد مدير الدفاع المدني في إدلب مصطفى حاج يوسف إلى أن “الهجمات المنفذة منذ صباح اليوم أسفرت عن مقتل 4 أسخاص في عابدين، وآخر في الهلبة وأصيب 7 آخرون”.

وأكد موقع رصد حركة الطيران التابع للمعارضة السورية على وسائل التواصل الاجتماعي أن “3 مقاتلات روسية أقلعت من قاعدة حميميم، ومروحيتين تابعتين للنظام نفذت غارات على المناطق السكنية في إدلب وحماة”.

ومع ضحايا اليوم ارتفعت حصيلة قتلى الهجمات على إدلب وحماة خلال الأيام الثمانية الأخيرة إلى 26 قتيلا وأكثر من 51 مصابا بحسب الدفاع المدني.

ويذكر أن في الأيام القليلة الماضية توالت تحذيرات دولية من عواقب إقدام النظام السوري وحلفائه، على مهاجمة إدلب وهي آخر منطقة تسيطر عليها المعارضة، وتضم نحو 4 ملايين مدني جُلّهم نازحون.

ورغم إعلان إدلب “منطقة خفض توتر” في مايو/أيار 2017 بموجب اتفاق أستانة بين الدول الضامنة تركيا ورسيا وإيران، إلا أن النظام السوري والقوات الروسية تواصل القصف الجوي على المنطقة بين الفينة والأخرى.

 

 

المصدر وكالة الأناضول.