بين الشاي والقهوة أيهما أفضل للتخلص من الدهون؟

انجلترا – بات دور الكافيين في المساعدة على التخلص من الدهون معروفاً لكن يحكى الكثير أيضاً عن ان الشاي والقهوة قد يساعدان على التخلص من الدهون. فما مدى صحة ذلك؟ وأيهما قد يكون أفضل في تحقيق ذلك؟

على الرغم من أهمية الشاي والقهوة، لا بد من الإشارة إلى أن القهوة يمكن أن تحتوي على إضافات تزيد كمية الدهون والوحدات الحرارية أحياناً، ما يمكن أن يساهم في زيادة الوزن في حال الاعتياد على تناولها بهذا الشكل. أما في حال تناول القهوة والشاي دون إضافات، فيحتوي كل منهما على وحدتين حراريتين فقط. لهذا، في حال تناولهما دون إضافات يعتبران من المشروبات القليلة الوحدات الحرارية.

لكن، في المقابل، لا بد من التوضيح أن تناول الشاي والقهوة لا يساعد تحديداً على التخلص من دهون البطن، إلا ان تناول أي من هذين المشروبين يلعب دوراً في تنشيط عملية الايض وفي الحد من الشهية. كما أن تناولهما قبل ممارسة الرياضة يؤمن الطاقة، ويستخدم الجسم الدهون كمصدر للطاقة.

لكن هذا لا يعني انه يمكن تناول كميات زائدة من الشاي والقهوة لحرق الدهون. إذ يمكن تناول كوب او اثنين من الشاي أو القهوة لا أكثر، لأن الإكثار منه له ردة فعل عكسية، حيث ترتفع معدلات الكورتيزول عندها، ما يزيد خطر زيادة الوزن من خلال الاتجاه أكثر إلى تناول الأطعمة الغنية بالسكر والملح واللقمشة عامةً.