مواصلة قصف روسيا والنظام لمحافظتي "إدلب و حماة"

إدلب – تواصل مقاتلات النظام السوري وروسيا تنفيذ غارات جوية على مناطق بمحافظتي إدلب (شمال) وحماة وسط البلاد.

وبحسب مراسل الأناضول فإن مقاتلات تابعة لسلاح الجو الروسي ومروحيات النظام السوري أغارت في ساعات الصباح من اليوم الأحد، على بلدة الهبيط وقريتي تل العاص وعابدين جنوبي إدلب.

كما أغارت المقاتلات الروسية ومروحيات النظام على المناطق المأهولة بالسكان المدنيين في بلدة اللطامنة شمالي محافظة حماة، إلى جانب مواقع المعارضة المسلحة.

وألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على مستشفى في بلدة اللطامنة ما أدى إلى تدميره بالكامل، دون أن يوقع ضحايا أو إصابات بين الأشخاص.

وفي تصريح للأناضول قال مصطفى حاج يوسف مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) إن استهداف بلدة الهبيط أسفر عن مقتل طفلة، وإصابة 5 مدنيين بجروح.

ونوهت مصادر في الدفاع المدني بالمنطقة إلى أن الغارات التي نُفّذت منذ مطلع سبتمبر الحالي أدت إلى مقتل 29 مدنياً وجرح ما لا يقل عن 58 آخرين.

ويذكر أن رغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر” في مايو/ أيار 2017 بموجب اتفاق أستانة بين الأطراف الضامنة أنقرة وموسكو وطهران، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى.‎

 

 

وكالة الأناضول.