الدولار يتراجع بعد ظهور بيانات التضخم .. وآمال تتعلق بـ "التجارة الأمريكية الصينية" !

الولايات المتحدة – تراجع الدولار مقتربا من أدنى مستوياته في شهر ونصف مقابل مجموعة عملات يوم الخميس بعد أن أظهرت البيانات ارتفاع أسعار المستهلكين الأمريكيين دون المتوقع في أغسطس آب مما غير آراء المتعاملين بشأن تسارع التضخم المحلي.

ويذكر أن تعرضت العملة الأمريكية لضغوط إضافية من مؤشرات على انحسار التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة بعد أن دعت واشنطن يوم الأربعاء إلى استئناف المحادثات التجارية مع بكين.

وبدوره، أفاد بيتر نج كبير متعاملي سوق الصرف لدى بنك سليكون فالي في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا “الطلب على الدولار كملاذ آمن تقلص في اليومين الأخيرين بفعل التطورات التجارية الإيجابية بين الولايات المتحدة والصين مجيء بيانات أسعار المستهلكين دون المتوقع اليوم أضاف ضغطا آخر على الدولار.”

حيث نزل مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة مقابل ست عملات منافسة عن متوسط 100 يوم، وهو ما يعتبر مؤشرا للمراهنة على انخفاض السعر، ليقترب من أدنى مستوياته في ستة أسابيع عند 94.428. وفي الساعة 1914 بتوقيت جرينتش كان المؤشر منخفضا 0.26 بالمئة إلى 94.551.

بينما انخفض الدولار لليوم الرابع على التوالي أمام اليورو والجنيه الاسترليني بفعل الآمال في أن تتوصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن التجارة قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد في مارس آذار.

وارتفعت العملة الموحدة إلى ذروتها في أسبوعين عند 1.17010 دولار ثم قلصت مكاسبها لتسجل 1.16900 دولار بارتفاع 0.54 بالمئة عن اليوم السابق وفقا لبيانات إي.بي.اس.

وسجل الاسترليني أعلى سعر في ستة أسابيع مقابل الدولار عند 1.3124. وبلغ أحدث سعر 1.3105 دولار بزيادة 0.44 بالمئة.

ويُشار إلى أن صعدت الليرة التركية 3.99 بالمئة إلى 6.0921 للدولار بعد أن رفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة 625 نقطة أساس يوم الخميس في مسعى لدعم العملة وتهدئة المستثمرين القلقين من نفوذ الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.

تجدر الاشارة كانت الليرة انخفضت إلى مستوى قياسي عند 7.2400 في منتصف أغسطس آب مما أثار توقعات لدى المستثمرين بأن يعمد البنك المركزي إلى تشديد السياسة النقدية.

 

 

المصدر رويترز.