قراصنة إيرانيون يبيعون "أبحاثاً" مسروقة من جامعات بريطانية !

لندن – كشفت صحيفة “تلغراف” البريطانية أن قراصنة إيرانيين تمكنوا من سرقة ملايين الوثائق الحسّاسة من جامعات بريطانية مرموقة مثل أوكسفورد وكامبريدج، ثم قاموا ببيعها على الإنترنت.

وبحسب المصدر فإن مواقع فارسية قامت بسرقة أوراق علمية يتعلق بعضها بالأمن الرقمي وتشفير الكمبيوتر والطاقة النووية، كما استخدم القراصنة الإيرانيون تطبيق التراسل الفوري “واتساب” لبيع ما تمكنوا من سرقته في الآونة الأخيرة.

ولم يكتف “مجرمو الإنترنت” الإيرانيون ببيع ما قرصنوه مؤخرا بل عرضوا على الزبائن أن يجلبوا وثائق أخرى في حال كان ثمة هناك مقابل مادي.

حيث يأتي الهجوم الإلكتروني على مؤسسات أكاديمية كبرى في بريطانيا وسط توتر بين واشنطن وطهران بعدما شددت الولايات المتحدة عقوباتها على إيران إثر الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو الماضي.

وحذرت الخارجية الأميركية الشركات والمؤسسات التي تواصل التعامل مع إيران بمواجهة عقوبات في الولايات المتحدة وهو ما دفع عددا من المستثمرين إلى مغادرة طهران.

وبموجب العقوبات الأميركية، يحظر بيع الأوراق الأكاديمية لإيران بسبب أنشطتها العسكرية المشبوهة وعملها المستمر على زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط عبر أذرع طائفية.

وبدوره أكد رئيس قسم المعلومات في جامعة إدنبرة، أليستير فينيمور، أن عددا من الأوراق سرقت من المؤسسة الأكاديمية وبيعت بالفعل فيما يعرف بـ”الويب المظلم” الذي تغيب فيه الرقابة.

وتصل القيمة المحتملة للأوراق العلمية التي سرقها القراصنة الإيرانيون إلى مليوني جنيه أسترليني، وتقول الصحيفة البريطانية إنه من الوارد أن تكون طهران قد حصلت على الوثائق عبر  تطبيقي واتساب وتلغرام.

 

 

المصدر سكاي نيوز عربية.