واشنطن .. تدعو مجلس الأمن لـ "اجتماع طارئ" بشأن بيونغيانغ

واشنطن – دعت الولايات المتحدة الأمريكية مجلس الأمن الدولي إلى اجتماع طارئ الإثنين المقبل، بدعوى أن بعض الدول “أجهضت وعرقلت” العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

وقال بيان صادر عن البعثة الأمريكية، اليوم السبت، إن “الاجتماع سيناقش موضوع تطبيق العقوبات الأمريكية تجاه كوريا الشمالية”، فيما لم يفصح البيان عن أسماء الدول المتهمة بانتهاك العقوبات الأمريكية على بيونغ يانغ.

ويذكر أن سبق أن اتهمت واشنطن “الجهات الفاعلة الروسية” بممارسة ضغوطًا على لجنة الأمم المتحدة المستقلة، بغرض إجراء تعديلات في تقرير متعلق بفرض عقوبات على كوريا الشمالية.

ويُشار إلى أن أمس الجمعة اتهمت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، روسيا بممارسة ضغوط على لجنة الخبراء المعنية بمتابعة العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن هيلي بأنها “أصيبت بخيبة أمل جراء خضوع لجنة الخبراء المعنية بمتابعة العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، لضغوط روسية، وإجرائها تغييرًا على تقرير يفترض أن يكون مستقلا”.

الجدير بالذكر تخضع كوريا الشمالية، إلى سلسلة من العقوبات الاقتصادية والتجارية والعسكرية بموجب حزمة من قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي منذ 2006، بسبب برامجها الصاروخية والنووية.

بينما في فبراير/ شباط الماضي قرر مجلس الأمن بالإجماع، تمديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ لمدة عام ينتهي في 19 نيسان/أبريل 2019.

كما وأكد القرار أن “انتشار الأسلحة النووية والبيولوجية وكذلك وسائل إيصالها لا يزال يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين”.

 

 

المصدر وكالة الأناضول.