الجارديان: توني بلير وجون ميجور يقودان مساعي دبلوماسية لإقناع الاتحاد الأوروبي بوقف خروج بريطانيا من الاتحاد

لندن – كشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن عددا من المؤيدين البارزين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، ومن بينهم رئيسا الوزراء البريطانيان جون ميجور وتوني بلير، يعملون مع عدد من الساسة مثل نيك كليغ ولورد ميندلسون في مهمة دبلوماسية موازية لإقناع القادة الأوروبيين بوقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وذكرت الصحيفة فى عددها اليوم أن توني بلير التقى فى هذا الاطار خلال الأسبوع الماضي مع عدد من الساسة البارزين في ألمانيا والنمسا. كما التقى وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سالفيني.

وأشارت الصحيفة الى أن كليغ، نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق، بدأ مساعيه الدبلوماسية بصورة مستقلة، ولكنه أصبح ممثلا غير رسمي لمجموعة الساسة المؤيدين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد المصادر في حملة مؤيدي البقاء في الاتحاد الأوروبي للصحيفة “لا نحاول أن نقوض مفاوضات الحكومة، ولكننا نحاول ضمان أن يكون القادة الأوروبيون على دراية بما يجري في في السياسة البريطانية، ولا يحصلون على معلوماتهم فقط من الحكومة البريطانية”.

وصرح كليغ لـ”الجارديان” إن “هدف زياراتي للقيادات الأوروبية هو إقناع قادة الاتحاد الأوروبي أن السياسة البريطانية جعلت خيار بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ممكنا”.

وأضاف كليغ “هدفي الرئيسي هو إعداد الساسة الأوروبيين لاحتمال أن بريطانيا قد لا تكون مستعدة لتقديم خطة قابلة للتنفيذ للخروج من الاتحاد الأوروبي، وأن عليهم الاستعداد لذلك. الأمر يتطلب ممارسة ضغوط عليهم لتمديد المادة خمسين بعد مارس الماضي لمنح المفاوضين البريطانيين المزيد من الوقت، وبما في ذلك الاستعداد لتصويت جديد”.