مقترح لمن "يعملون حتى الموت" .. التمرين القصير أفضل لكم !

طوكيو – تنصح دراسة صغيرة أجريت في اليابان بأن أفضل طريقة لإعادة شحذ العقل خلال ساعات العمل هي التمرين لمدة قصيرة دون أن يتطلب ذلك الكثير من التركيز.

ومن المعروف عن اليابانيين أنهم “يعملون حتى الموت” ويسعى أصحاب القرار في ذلك البلد الآسيوي إلى خفض عدد ساعات العمل لتحسين اقتصاد اليابان، ومنع الموظفين من الرجال والنساء من العمل “حتى الموت”.

وقال كيتا كاميجو، كبير باحثي الدراسة وهو أستاذ مساعد في كلية علوم الرياضة في جامعة واسيدا في طوكيو عبر البريد الإلكتروني لرويترز هيلث “تشير الدراسة الحالية إلى أن المران البسيط أفضل من ذلك الذي يتطلب جهدا إدراكيا متعمقا خلال ساعات العمل”.

حيث استعان كاميجو وشريكه في البحث ريوجي آبي بثمانية وعشرين رجلاً وطلبوا منهم أداء مهام تختبر ما يعرف بالذاكرة العاملة التي تسمح للناس بالحفاظ على المعلومات وتطويرها في عقولهم بشأن ما يعملون عليه من أهداف ومهام.

ويُشار إلى أن أدى المشاركون اختبارات للذاكرة العاملة قبل ثلاث فترات اختبار مختلفة في ثلاثة أيام متفرقة وبعدها مباشرة وبعدها بثلاثين دقيقة. وتم اختيار فترات الاختبار عشوائيا واستغرقت 25 دقيقة.

وفي أحد الاختبارات تمرن المشاركون على دراجة ثابتة وفي تمرين آخر أدوا مهمة إدراكية خلال جلوسهم على تلك الدراجة دون التمرن عليها، أما الاختبار الثالث فقد مزج بين التمرين الرياضي والمهمة العقلية.

وكانت دراسات قد أظهرت من قبل أن التمرين الرياضي له أثر إيجابي على قدرة الناس على التخطيط والانتباه والتذكر والتعامل مع عدة مهام في وقت واحد.

بالتالي توقع الباحثون وجود تحسن في الدقة وفترات الاستجابة في اختبار الذاكرة العاملة بعد الاختبارين اللذين تضمنا التدريب البدني، وظهرت الآثار الإيجابية للتمرين فقط بعد 30 دقيقة من استخدام الدراجة الثابتة.

لكن الاختبار الذي مزج بين التمرين الرياضي والمهمة العقلية تسبب في “إرهاق ذهني” بحسب ما خلص له الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية الطب والعلوم الرياضية والتمرينات.

وقال كاميجو إنه ليس هناك فروق كبيرة بين الجنسين فيما يتعلق بتلك التأثيرات.

من جانبه، أفاد الدكتور جون راتي أستاذ الطب النفسي بكلية هارفارد للطب في بوسطن لرويترز هيلث عبر الهاتف أنه “نعلم منذ فترة أن التمرينات تحسن من الذاكرة العاملة النتيجة المختلفة هنا هي أن التمرين أكثر من اللازم قد يجهد عقلك لفترة قصيرة تالية”.

وأضاف راتي الذي لم يكن مشاركاً في الدراسة أن أفضل طريقة لتحسين الذاكرة والانتباه في الأجل القصير في العمل أو خلال الدراسة هي التمرن دون أن يقترن ذلك بمهام مقعدة أخرى، مشيراً إلى أن التمرينات التي تحتاج إلى تركيز كبير مثل اليوغا قد تجهد عقلك في الأمد القصير لكنها مفيدة للتركيز في الأمد الطويل.

 

 

المصدر العربية.نت