الاتحاد الأوروبي: كل من سيخرق وقف إطلاق النار جنوب طرابلس سيواجه العواقب

ليبيا – أدانت بعثة الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا بشدة في بيان لهم اليوم السبت التصعيد الأخير للعنف في طرابلس الذي تسبب في مقتل وجرح المدنيين ونزوح آخرين وتدمير البنية التحتية الحيوية.

الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء أكدوا في بيان لهم اليوم السبت وتلقت المرصد نسخة منه على أن الاستهداف المتعمد للمدنيين يعد انتهاك للقانون الدولي الإنساني، مبديين دعمهم للعمل الذي يقوم به ممثل الأمين العام وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لتخفيف معاناة الشعب الليبي.

وشددوا على ضرورة أن تحترم جميع الأطراف الفاعلة وقف إطلاق النار المتفق عليه وتنفيذ جميع التدابير الأمنية اللازمة لصالح الشعب الليبي لأن حل الأزمة الليبية يظل سياسياً وليس عسكرياً، محذرين كل من يخالف وقف إطلاق النار أو يؤجج العنف بأنه سيواجه العواقب.

كما أشاروا إلى إن القرارات الأمنية التي أصدرها المجلس الرئاسي مؤخراً تخلق الظروف الملائمة لإصلاح القطاع الأمني ووضع حد للأنشطة المفترسة التي تقوم بها الجماعات المسلحة، حاثين جميع الأطراف الفاعلة لا سيما القادة السياسيين والقبليين والاجتماعيين على اغتنام هذه الفرصة من أجل تغيير حقيقي وسلمي في العاصمة والمناطق الأخرى في البلاد والعمل معاً لتحسين حياة جميع الليبيين.

الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء أبدوا سعيهم إلى حشد الوسائل للاستجابة للوضع الإنساني واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت الأكثر إلحاحاً.