مديرية أمن طرابلس: بعد خرق القوات المعتدية لوقف إطلاق النار إضطرت وحداتنا الأمنية إلى طردها

ليبيا – أعربت مديرية أمن طرابلس في بيان لها عن إستنكارها وإستهجانها لما قامت به من وصفتهم بـ” القوات المعتدية على العاصمة” من أعمال عدوانية واستعمال للأسلحة الثقيلة والمدمرة وإطلاق للصواريخ والقذائف على الأحياء السكنية والمرافق الحكومية وقيامهم بمحاصرة المواطنين الأمنيين في بيوتهم وتدمير وخراب لممتلكاتهم.

مديرية أمن طرابلس أشارت في بيانها الذي تلقت المرصد نسخة منه إلى أن هذه الاعمال تمت بالرغم من مناشدات الهلال الاحمر ورجال الاسعاف لوقف النار والسماح باستمرار فترة الهدنة للقيام بأعمالهم الإنسانية وبالرغم من التزام الوحدات الامنية والتشكيلات العسكرية طرابلس بالهدنة ووقف اطلاق النار في محاولة لإنهاء الاقتتال وبالرغم من تأخر تدخل قوة فض النزاع.

ولفتت إلى أنه أمام كارثية الموقف ولوضع حد لكل الانتهاكات وردع المعتدين أضطرت الوحدات الامنية والتشكيلات العسكرية لرد العدوان وطرد المجموعة الخارجة عن القانون التي لم نعرف لها تبعية ولاتراتبية.

وأكدت المديرية أنها تشد على أيدي الوحدات الامنية والتشكيلات العسكرية التي أعلنت انها ستلتزم بكل القرارات الصادرة عن المجلس الرئاسي و”القائد الأعلى للجيش” فور انتهاء العمليات القتالية ودحر من وصفتهم بـ” المعتدين ” وأنها ستدخل كافة آلياتها إلى المعسكرات وتلتزم بتنفيذ الترتيبات الأمنية الجديدة بما يكفل رجوع الحياة لطبيعتها ولتعمل كل المؤسسات دون تدخل من أي طرف.

كما إختتمت البيان بالتشديد على أن غرفة العمليات بالمديرية دائما مستعدة وعلى مدار الساعة لاستقبال كافة الاتصالات من المواطنين العالقين لمساعدتهم في الخروج والتنسيق مع الجهات المختصة بأعمال السلامة والانقاذ.