وقفة بغزة .. احتجاجاً على تقليص “أونروا” أعداد موظفيها – صحيفة المرصد الليبية

غزة – شارك العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة اليوم الثلاثاء في وقفة أمام إحدى مقار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” شمالي قطاع غزة احتجاجًا على تقليص الوكالة الأممية لأعداد موظفيها في المرافق والمؤسسات التابعة لها بالقطاع.

حيث رفع المشاركون في الوقفة التي دعت إليها “اللجنة المشتركة للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين” (نقابية-فصائلية)، لافتات كُتب على بعضها “حقوق اللاجئين خط أحمر”، ” بوحدتنا ننتزع حقوقنا”.

وفي هذا الصدد، نوه عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية محمود خلف، في كلمة ألقاها في الوقفة :” نحذر الوكالة من الاستمرار في سياستها القائمة على فصل الموظفين والخصم من رواتبهم والتهديد بالفصل التعسفي لهم”.

وأضاف:” إن مواقف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرامية لإنهاء عمل أونروا، عبرت عن انحيازها للسياسة الإسرائيلية الداعية لإلغاء حق العودة وحل قضية اللاجئين”، متابعاً :” إن دعوة ترامب لإنهاء ملف اللاجئين يمهد لإعلان وفاة أونروا من خلال وقف تمويلها وإغراقها بالعجز المالي وشل خدماتها لتجريد قضية اللاجئين من غطاءها الدولي”.

ويذكر أن أعلنت الولايات المتحدة نهاية الشهر المنصرم عن إيقاف كامل تمويلها للوكالة الأممية.

ودعا خلف دول العالم إلى سد العجز المالي الناجم عن امتناع الولايات المتحدة من دفع التمويل لأونروا، وأن تكون لهيئة الأمم المتحدة ولاية مالية على الوكالة الأممية؛ “كي لا تخضع للابتزاز المالي والسياسي”.

من جهته، قال صلاح عبد الواحد، عضو “اتحاد الموظفين العرب” في “أونروا” خلال كلمة له على هامش الوقفة:” إن الوكالة تستمر في تقليصاتها الخطيرة ضد موظفيها واللاجئين”.

وأضاف:” لقد أجبرت 48 موظفا على التقاعد الطوعي المبكر، وسيتم فصل 68 موظفا نهاية الشهر الحالي، فيما ستفصل 560 موظف نهاية العام”، مستدركاً :” إننا نعلن للجميع أن إدارة الوكالة اغلقت كل أبواب الحوار لتدارك الأزمة وعليها أن تسارع لنزع فتيل الأزمة”.

وبحسب أونروا فإن الوكالة قررت عدم تجديد عقود أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ (113 في غزة و154 في الضفة)، وإحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي حتى نهاية 2018.

وقال “اتحاد موظفي أونروا” بغزة، في بيان سابق له إن نحو ألف موظف مهددون بالفصل من وظائفهم.

والجدير بالذكر تعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار.

وتقول الأمم المتحدة إن “أونروا” تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية، وتأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949 لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

 

المصدر وكالة الأناضول.