تايسون .. يكشف سر انخفاض "شعبية الملاكمة"! - صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – انتقد مايك تايسون أسطورة الملاكمة في الوزن الثقيل افتقار الكثير من الملاكمين للشخصية في الوقت الحالي قائلا إن ذلك تسبب في انخفاض شعبية اللعبة.

وأبلغ تايسون، الموجود في مومباي للترويج لانطلاق مسابقة للفنون القتالية المختلطة الصحفيين الجمعة أنه سيصبح ملاكما نادرا من نوعه، لو كان يمارس اللعبة في الوقت الحالي.

وردا على سؤال حول تراجع شعبية الملاكمة قال البطل السابق البالغ عمره 52 عاما “هذا بسبب عدم امتلاك شخصيات كبيرة”، مضيفاً “معظم الملاكمين (الحاليين) مستقيمون تماما هم رجال مهذبون وجيدون”.

وتابع : “أنا كنت في مشكلات مستمرة كنت حاضرا دائما لذا كنت موجودا باستمرار في الصحف لذا كان الأمر مختلفا هم رجال مستقيمون تماماً أنا كنت شابا شرسا يقع في المشكلات”.

ويذكر أن أعلنت شبكة (إتش.بي.أو) التلفزيونية الأميركية الخميس، أنها لن تبث مباريات الملاكمة على الهواء بداية من 2019 بسبب تراجع نسب المشاهدة لتنهي علاقة استمرت 45 عاما مع اللعبة.

ورغم انخفاض شعبية الملاكمة فإن رياضة الفنون القتالية المختلطة باتت تحظى بشعبية متزايدة بوجود مقاتلين مثل كونور مكغريغور.

وقال تايسون إنه استمتع بنزال الملاكمة العام الماضي بين بطل العالم في أكثر من وزن فلويد مايويذر، الذي لم يتعرض لأي هزيمة، أمام مكغريغور.

وتجدر الاشارة بات تايسون أصغر بطل للعالم في الوزن الثقيل عام 1986 عندما كان عمره 20 عاما وكان بطلا لا يقهر حتى خسر أمام بوستر دوغلاس في طوكيو عام 1990، كما قضى 3 سنوات في السجن من أصل حكم بالحبس لست سنوات، بعد إدانته بالاغتصاب في 1992، وعاد إلى الحلبة في 1995.

وأضاف تايسون المزيد من الجدل حوله عندما قضم جزءا من أذن منافسه إيفاندر هوليفيلد في نزال شهير بعد ذلك بعامين.

واعتبر تايسون، الذي خاض نزاله الأخير في 2005 أن البريطاني أنطوني جوشوا هو أفضل ملاكمي الوزن الثقيل في الوقت الحالي.

ويِار إلى أن يحمل جوشوا (28 عاما) ألقاب رابطة الملاكمة العالمية والاتحاد الدولي للملاكمة ومنظمة الملاكمة العالمية ومنظمة الملاكمة الدولية.

 

 

المصدر سكاي نيوز عربية.